صحيفة الواشنطن بوست تقول إن غاراباغ الجبلية فخورة بانتصارها على أذربيجان وتتصدى بثقة للتهديدات الحربية الصادرة من قبل أذربيجان

قالت صحيفة الواشنطن بوست بعرضها سير الحرب في غاراباغ إن غاراباغ الجبلية فخورة بإنتصارها على أذربيجان وتتصدى بثقة للتهديدات الحربية الصادرة من قبل أذربيجان.

وتصف الصحيفة كيفية تدمير نصف ستيباناكيرت تقريباً نتيجة القصف المدفعي الأذربيجاني. وقالت: يتم أحياناً الآن أيضاً إطلاق النيران عبر الحدود وفي عام 2010 ونتيجة لتلك النيران قُتل 7 أشخاص. وذكرت الواشنطن بوست أنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي فإن أكثر الأحداث دموية وقعت في جنوب القوقاز وخاصة في غاراباغ المشهورة بفنها العسكري خلال القرون. وحسب عرض الصحيفة إن الأغلبية الساحقة لسكان غاراباغ كانوا أرمن دائماً أما تلك الأراضي فقد تم تسليمها لجمهورية أذربيجان السوفيتية في عام 1921 من قبل يوسيف ستالين.

وقال كاتب المقال إن ستالين الذي كان مسؤولاً آنذاك عن شؤون الأمم كان يسير على مبدأ فرق تسد وأثار ذلك في المستقبل مسائل كبيرة في القوقاز وآسيا الوسطى. وبعرضه تاريخ النزاع يشير كاتب المقال إلى أن غاراباغ وبصورة قانونية قد أعلنت عن إستقلالها في عام 1988 ولكن السلطة المركزية في موسكو لم تقبل ذلك الواقع والذي أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص وإندلاع عمليات حربية غير نظامية على الحدود بين غاراباغ وأذربيجان والتي تحولت في عام 1991 إلى حرب واسعة النطاق. وقالت الواشنطن بوست: في عام 1994 تم وقف إطلاق النار والذي رغم بعض الخروق يتم التقيد به حتى اليوم.

Armradio.am

Leave a Reply

Your email address will not be published.