صحيفة الواشنطن بوست تثير السخط لدى أذربيجان

كتب مراسل صحيفة الواشنطن بوست ويل إينغلاند بعد زيارته لاستيباناكيرت مجموعة من المقالات عن نزاغ غاراباغ. وفي المقال الثاني عرض لقاءاته مع رئيس غاراباغ باغو ساهاكيان ووزير الخارجية السابق غيورغي بيدروسيان والنائب السابق لوزير الخارجية مايس مايليان. وقال الرئيس ساهاكيان أثناء الحديث إنه بدون مشاركة غاراباغ بصورة مباشرة في المباحثات من المستحيل حل المسألة. وقال إن غاراباغ مستعدة للتنازلات ولكن يجب أن تكون لديها الإمكانية للتباحث مباشرة مع أذربيجان. وأضاف إن غاراباغ تبدي الحذر في بياناتها لكي لاتلحق الضرر بعملية المباحثات في إطار مجموعة مينسك، وأضاف أن المباحثات المستمرة ساعدت غاراباغ على الحصول على السلام والإستقرار نوعاً ما. نحن نرحب بالطبع بأية لقاءات حول موضوع غاراباغ وأن تلك المباحثات لابد أن تقرَّب من مشاركة غاراباغ فيها

وتثير المقالات التي يتم نشرها في صحيفة الواشنطن بوست عن غاراباغ السخط لدى أذربيجان. وكان كاتب المقالات قد زار غاراباغ وتحدث مع السكان وشاطرهم في مشاعرهم وبعد ذلك أعد مجموعة من المقالات. ويعتبرون في أذربيجان تلك المقالات بأنها مؤيدة للأرمن. وذكر كاتب المقالات ويل إينغلاند في حديث أدلى به لوكالة آنس الأذربيجانية أنه أثناء إعداده المقالات عن غاراباغ لقد بذل أقصى جهده لكي يكون محايداً ويعرض الحقيقة. وقال إن هدف زيارته لغاراباغ كان التعرف على كيفية عيش الناس هناك حياة طبيعية في ظروف الحصار. وأثناء رده على سؤال أثاره الأذربيجانيون لماذا سمى عاصمة غاراباغ باستيباناكيرت عوض تسميتها بخانكيندي كما يسميها الأذربيجانيون أشار الصحفي إلى أنه خلال العقود سموا المدينة ستيباناكيرت ولذا إستخدم التسمية الأرمنية للمدينة.

Armradio.am

Leave a Reply

Your email address will not be published.