لغة الأرمنيّ

عبد الوهاب أبو زيد

هذه قصيدة لشاعر أرمني اسمه موشي إيشكان (لا أدري إن كنت أكتب اسمه بشكل صحيح)، ولكن قصيدته التي قرأتها مترجمة إلى الإنجليزية شقت طريقها إلي ببلاغة ناجعة وبمنتهى اليسر والسهولة في آن معا.

القصيدة المترجمة بإبداع ومهارة عاليتين- إذ لا سبيل لي، بطبيعة الحال، للحديث عن النص الأصلي- كتبت نثراً، ولفرط إعجابي بالقصيدة وحبي لها عزمت كما هي عادتي على ترجمتها إلى اللغة العربية. حاولت أكثر من مرة أن أترجمها نثراً وفشلت، وفي لحظة انخطاف نادرة قلت لنفسي ( أو إن نفسي قالت لي): لماذا لا تترجمها شعراً؟ وهو ما حدث بالفعل. وهو، بالنسبة لي، أمر يتسم بالغرابة لجهتين: الأولى هي أنني دائما ما أترجم القصائد حتى تلك الموزونة منها نثرا ( فيما عدا استثناء واحد أو اثنين ربما)، والثانية هي أنني قمت بعكس ما كان يفترض بي القيام به هنا، فقد ترجمت ما هو مكتوب نثرا كشعر موزون. هذا الأمر قادني بالطبع لارتكاب بعض «الجنايات» على النص المترجم، فأضفت إليه وحذفت منه لضرورات الوزن، وما أدراك ما ضرورات الوزن! لست أدري إن كانت الترجمة الإنجليزية أجمل أو أقل جمالا من النص الأصلي، ولكنني على يقين من أن ترجمتي الموزونة أقل جمالا من النص الإنجليزي. وبطبيعة الحال فإن القصيدة لن تعني شيئا لمن لا يدرك ما تعرض له الأرمن من إبادة وتشريد في بدايات القرن العشرين.

القصيدة لن تعني شيئا لمن لا يدرك ما تعرض له الأرمن من إبادة وتشريد في بدايات القرن العشرين

إليكم القصيدة:

لغة الأرمني هي الوطن المبتغى حين ينأى الوطنْ/

هي موئله من جليد الشتاء وعصف الرياحْ/

وهي بلسمه حين تثخن في جانبيه الجراحْ/

وهي درعٌ يردُّ بها عاديات المحنْ/ هي ملجأه حين تقفو خطاه الضباعُ/

وهي زاد الذين بقفر من الأرض ضاعوا/

لغة نحتتها قرون من الكد والجهد حتى استوت وتسامت ذراها/

بألوفٍ من الكادحين الذين أضاؤوا قناديلها/

وأسروا مواويلها/

للنسيم، ففاح، على الرغم منهم، شذاها/

كم من السنواتِ /

من الوقت مر عليها وما برحت بعد نشوى فتيةْ/

كم أبت أن تطأطئ هامتها رغم كل الرياح العتيةْ/

سوف تبقى له رغم عسف الزمان الحرونِ ورغم انصرام القرونِ ورغم انهمار الشجنْ /

فوقه حيثما كان في الأرض مأوى يفيء إليه/

وتبقى الوطن!

جريدة اليوم

Leave a Reply

Your email address will not be published.