معاملة الدولة التركية للأقليات الدينية المسيحية

وافقت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي على مشروع “عقد التصديق” حول تخصيصات وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2012 وأيده 43 عضواً وعارضه عضو واحد فقط والذي ينص على إجراء التعديلات على البند 808 والتي إقترحها عضوا اللجنة هوفارد بيرمان من الحزب الديمقراطي وإدوارد رويس من الحزب الجمهوري. وقبل التصويت ألقى بعض أعضاء الكونغرس الكلمات منتقدين معاملة الدولة التركية للأقليات الدينية المسيحية بالأخذ بعين الاعتبار تلك الملاحقات والحرمانات التي تتعرض لها منظمات الأقليات المسيحية.

وحسب قول عضو الكونغرس من الحزب الجمهوري الذي يمثل نيويورك كريستوفير سميت إن تركيا خلال الأعوام إستخدمت القوانين غير الديمقراطية للاستيلاء على الأماكن المقدسة للكنيسة الرسولية الأرمنية والكنيسة الأرثوذوكسية اليونانية وممتلكاتهما. وقال السيد سميت إن الدولة تواصل باستمرار فرض الحظر على قيام ممثلي هذه الجاليات بتعليم رجال الدين. وأقرت المحكمة العليا في تركيا في هذا العام قانوناً حيث نص على نقل ملكية المجمع الرهباني للسريان من القرن الرابع إلى سيادة الدولة التركية.

وقال السيد ديفيد سيسولين إن الاقليات في تركيا قد عانت من الإستيلاء على مقدساتها وإستمرت حوادث إغلاق المدارس الدينية وحتى يتم في كثير من الأحيان حظر المسيحيين من الصلاة في كنائسهم. ويتم بإستمرار ملاحقة الأقليات المسيحية التي مازالت موجودة في تركيا وهذا يشكل الخطر حتى على كيانها. إن إقرار هذا التعديل سيساعد المسيحيين في تركيا في نضالهم في سبيل حريتهم الدينية.

وعلى أساس التغييرات المذكورة فإن الولايات المتحدة تدعو تركيا إلى إحترام حقوق الإنسان وحق ملكية الكنيسة المسكونية بالإشارة إلى أنه بهدف الحصول على التعليم الديني الضروري يجب أن يكون الحق موجوداً ليس فقط لدى الناس من القومية التركية بل وممثلي القوميات والأديان الأخرى أيضاً.

صحافة

Leave a Reply

Your email address will not be published.