هاكوب هاكوبيان (1866 ـ 1937)

هاكوب هاكوبيان Hagop Hagopian مؤسس الشعر الثوري في الأدب الأرمني الشرقي. ولد في مدينة كانتساك لعائلة متواضعة، وتيتم صغيراً، وابتعد عن المدرسة ليعمل في مجالات مختلفة في مدينة باكو وأيضاً في مدينة تبليسي في جورجيا حيث كانت وفاته. التحق بالحزب الشيوعي عام 1904، وعمل إلى جانب كبار الثوريين الأرمن في أثناء الثورة الروسية الأولى عام 1905.

كتب هاكوبيان باكراً عن القرية والفلاحين والعمال، كما كتب مقالات، وشارك في هيئات تحرير مجلات بلشفية عديدة، ونال لقب «شاعر الشعب» في الاتحاد السوڤييتي السابق. حرر في عام 1914 أول كتاب سنوي عن الأدب الثوري الأرمني بعنوان «قرنفل أحمر» Garmir mekhagner، وأتبعه بـ«ألبوم العامل» Panvori albom، وأسس في عام 1922 «اتحاد الكتّاب الثوريين الأرمن في جورجيا»، وعُيّن في عام 1925 ممثلاً دولياً للأمانة العامة للعلاقات الأدبية الثورية في بلاد ما وراء القوقاز. شغل مناصب قيادية في منظمات أدبية، وكان من طليعيي الأدب الأرمني السوڤييتي.

نشرت أولى قصائد هاكوبيان  بعنوان «عهد الصداقة» Oukhd paregamutian ت(1893)، كما صدرت أولى مجموعاته بعنوان «قصائد» Panasdeghdzutiunner ت(1899)، وكانت موضوعاتها الحب والوطن والطبيعة والعمل. صوّر في مجموعة «أغانٍ ثورية» Heghapokhagan yerker ت(1907) آلام العمال وأفراحهم، وكتب عن حب الشعب الأرمني للعمل والإبداع، فحملت قصائده صوراً بيانية صاغها بنبرة خطابية قوية. ويتميز شعره بالتفاؤل والحكمة والحس الوطني العالي. تتجسد في أعماله «نداء الجماهير» Ampokhi gotshe ت(1902) و«ماتوا ولم يرحلوا» Meran tshgoran ت(1906) الروح الملحمية التي تمجد الخلود والبطولة. وهناك أيضاً قصائد «أغنية العمل» Ashkhadanki yerke ت(1910) و«إلى الوطنيين» Azkayinnerin ت(1916) و«أمواج حمراء» Garmir alikner ت(1911).

يعدّ شعر هاكوبيان من الظواهر الشعرية المهمة في الأدب الأرمني في القرن العشرين، والحلقة الضرورية التي أتت لتربط الأدب الأرمني الكلاسيكي بالأدب الأرمني السوڤييتي. كما أنه أسّس لجنس أدبي في الشعر الأرمني عُرف بـ«خطاب المديح للقادة الشيوعيين» حين كتب «الخالد لينين» Anmah Lenine ت(1924) و«استيبان شاهوميان» Stepan Shahumian ت(1920) وغيرها.

كتب هاكوبيان أيضاً المذكرات والقصص والخواطر والمقالات النقدية، وقد أصبحت بعض قصائده أناشيد تتغنى بإنجازات الإنسان الشيوعي والعمل، وبذلك احتلت مكانة مرموقة في الأدب الثوري الأرمني.

د. نورا أريسيان

Leave a Reply

Your email address will not be published.