“المرابطون”: القناع القبيح اُسقط عن الدور التخريبي لتركيا

رأت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين “المرابطون” في بيان انه “يوماً بعد يوم يؤكد نظام التبعية التركي التزامه لمديريه حلف الناتو أداة الولايات المتحدة الأميركية في ارتكاب العمل الإجرامي والمجازر بحق الأبرياء والأطفال والنساء في أمتنا العربية”، لافتة الى ان “هذا النظام يؤكد بلسان وزيره محمد داوود أوغلو أسلوبه الخادع بالمواقف الكاريكاتورية وحزبه الذي خرج من التعصب الطوراني العنصري إلى ادعاء الإسلام زوراً وبهتاناً”، مشيرة الى ان “من يدعي اسلاماً عليه شرعاً أن يسقط اعترافه بعدو المسلمين والعرب الأول دولة اليهود قتلة الأنبياء والخطر الذي أوجده الفكر الاستعماري الغربي في قلب أمتنا العربية والإسلامية، ومن يدعي إسلاماً لا يمكن بتاتاً أن يشبّه مكة المكرمة بأي مدينة على مدى العالم”.

ولفتت الهيئة القيادية لـ”المرابطون” الى ان “الدور التخريبي الخطير التي تضلع به تركيا قد أسقط القناع الأخير عن وجهه القبيح، بإعلانه ان اقتحام القوات الاجنبية طرابلس الغرب الطاهرة وارتكاب المجازر بحق الأطفال والنساء، هو يوم فتح مكة”.

النشرة

Leave a Reply

Your email address will not be published.