تركيا تحيد المجتمع الدولي عن القضية الأرمنية

قال الباحث ليفون شيرينيان بخصوص إعادة جزء من أملاك الكنائس من قبل تركيا : “أصبحت القضية الأرمنية جزء من سياسة أوروبة عام 1876. ثم تحول ذلك الى برنامج إصلاح وإبادة وخطة معاهدة سيفر، وبعدها تحول كل ذلك في لوزان الى قضية اعادة حقوق الأقليات والحفاظ عنها. يبدو أن هذا استكمال لمؤتمر لوزان.

وأكد أن هذه الخطوة تأتي لتكون محاولة مكررة لتحييد حل القضية الأرمنية عن الموضوعية.

تبقى السياسة التركية في حدود مبادئ الكمالية، والتي تؤكد على عدم التنازل للجانب الأرمني.

وفي النهاية أضاف أنه يجب إعلان إلغاء قانون حول الأملاك المتروكة.

ملحق “أزتاك” العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.