ملف خاص عن العلاقات بين جمهورية أرمينيا والبلاد العربية بعد استقلال جمهورية أرمينيا

العلاقات بين جمهورية أرمينيا وجمهورية مصر العربية

كانت مصر من أوائل الدول العربية التى اعترفت بأرمينيا المستقلة فى عام 1991. وفي آذار 1992 أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وفي أيار 1992 تم افتتاح أول بعثة دبلوماسية أرمنية فى القاهرة كأول بعثة فى المشرق العربي. ومع ذلك، يعود أساس العلاقة بين البلدين إلى زمن قديم بفضل التواجد التاريخى للأرمن فى مصر.

والعلاقات المصرية – الأرمنية عميقة الجذور حيث تعود الى عصور الفراعنة. وازدادت العلاقات عمقاً أثناء الخلافة الفاطمية، وبلغت أوج قوتها خلال حكم محمد على باشا الذي حكم مصر من عام 1805 حتى 1848. وخلال تلك الفترة تبوأ الأرمن أعلى المناصب الحكومية فى مختلف المجالات مثل وزارة الخارجية ووزارة التعليم ومجلس الوزراء.

وأما بعد الاستقلال نجحت أرمينيا ومصر فى إقامة علاقات تعاون ممتازة فى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والعلمية.

فى عام 1992 وقعت وزارتا الخارجية فى البلدين مذكرة تفاهم اتفقت الدولتان بموجبها على التشاور فيما بينهما فى كافة المجالات. ومنذ عام 1997 كانت المشاورات تتم بينهما بشكل سنوى على مستوى نواب وزراء الخارجية.

وتبادلت وفود من كلا الدولتين الزيارات. فعلى سبيل المثال، قام رئيس جمهورية أرمينيا بزيارة مصر فى عام 1992، وقام رئيس البرلمان بزيارة مماثلة فى عام1997 .

وفى المقابل قام رئيس الوزراء المصرى بزيارة أرمينيا عام 1992. كما اجتمع الرئيس روبرت كوتشاريان رئيس جمهورية أرمينيا مع الرئيس حسني مبارك، رئيس جمهورية مصر العربية الأسبق أثناء انعقاد مؤتمر دافوس بسويسرا عام 1999 .

وفى ديسمبر عام 2005 قام رئيس وزراء أرمينيا أنترانيك ماركاريان بزيارة مصر. وقام الرئيس روبرت كوتشاريان بزيارة رسمية لمصر خلال الفترة من 14 -16  نيسان عام 2007.

ومنذ اقامة العلاقات الدبلوماسية، وقعت أرمينيا ومصر أكثر من 40 وثيقة رسمية عبارة عن اتفاقيات وبروتوكولات ومذكرات تفاهم.

وفضلا عن ذلك، قدمت كل من أرمينيا ومصر الدعم لبعضهما البعض عند مناقشة المسائل الدولية الهامة فى المحافل الدولية. وأيدت كل من الدولتين مرشحى الدولة الأخرى خلال عمليات التصويت المختلفة.

وقد وصف الجانبان الأرمني والمصري فى أعقاب جولة المشاورات التى تمت بينهما، مستوى العلاقات السياسية بينهما بأنها “أكثر من ممتازة”، وأكدا  الحاجة على رفع مستوى التعاون الاقتصادي الثنائي بينهما إلى نفس مستوى العلاقات السياسية.

وبالمجمل، كانت مصر واحدة من أوائل الدول العربية التى اعترفت باستقلال أرمينيا عام 1991. وأول سفير لأرمينيا لدى مصر كان د. أدوارد نالبانديان (1992-1999)، تبعه د. سيركي ماناساريان (1999-2004) ويليه د. روبين كارابيديان (2004-2009). والآن د. أرمين ميلكونيان الذي استلم مهامه كسفير جمهورية أرمينيا لدى جمهورية مصر العربية من 22 تموز 2009.

ويقع مقر السفارة فى فيلا أنيقة ملحق بها حديقة خاصة فى حى الزمالك الراقي فى القاهرة حيث توجد معظم السفارات. وكانت الفيلا مملوكة فى الأصل لـ جانيك وساتينج شاكر ثم منحها الأخير للاتحاد الأرمني الخيري العام – فرع القاهرة فى عام 1976.

Leave a Reply

Your email address will not be published.