المؤتمر الصحفي لسفير أرمينيا في الكويت السفير الأرمني: افتتاح السفارة الكويتية في يريفان قريباً

ليلى الصراف

أكد السفير الأرميني لدى البلاد فادي غليان أن العلاقات بين البلدين «حميمية ومتينة»، معرباً عن تفاؤله بتحقيقها تقدماً كبيراً ونتائج إيجابية في مختلف المجالات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في مقر السفارة، بمناسبة مرور 20 عاماً على استقلال بلاده، وقال: إن الشعب الأرميني يتطلع بكل شوق إلى الزيارة المرتقبه لسمو أمير البلاد إلى أرمينيا، مشيراً إلى الاستعدادات الجارية حالياً، احتفاء بهذه المناسبة، ومنها افتتاح كلية العلوم الإسلامية في جامعة يريفان بدعم كويتي قريباً.


افتتاح السفارة الكويتية

وأعلن السفير غليان أنه سيتم افتتاح سفارة الكويت لدى أرمينيا خلال الأيام المقبلة، بعد أن تم اختيار سفير لها، في ما سيتم عقد أول لقاء للجنة الاقتصادية الكويتية الأرمينية المشتركة خلال الفترة من الرابع إلى السادس من شهر أكتوبر المقبل في أرمينيا، برئاسة وزير المالية مصطفى الشمالي، ونائب رئيس مجلس الوزراء الأرميني، في الوقت نفسه عبر عن شكره للكويت، أميراً وحكومة وشعباً، لدعمها افتتاح السفارة الأرمينية، والاستقبال الحافل المليء بالحب والمودة والاحترام للبعثة الدبلوماسية. وأشار السفير غليان إلى زيارة وزير المالية مصطفى الشمالي إلى أرمينيا في شهر يوليو الماضي، التي أسفر عنها التوقيع على اتفاقية استثمار وتعاون بين البلدين في مجالات عدة، منها المجال الثقافي والتعليم الجامعي.


تبادل الطلبة

وأكد أنه بموجب اتفاقية التعليم الجامعي سيكون هناك تبادل لإرسال الطلبة بين البلدين، ووصول أول المنتسبين لتلقي التعليم في جامعة الكويت، كما أن هناك طلبة كويتيين يغادرون إلى أرمينيا لتلقي التعليم في الجامعات، بالإضافة إلى تبادل الزيارات بين العلماء والمفكرين والأساتذة بين البلدين لاكتساب الخبرة. وأشار إلى أن بلاده تولي أهمية كبرى لتعليم اللغة العربية ودراسة تاريخ الشعوب العربية والإسلامية، حيث سيتم افتتاح كلية العلوم الإسلامية في جامعة يريفان بدعم كويتي لا محدود لهذه الفكرة.


فتح خطوط الطيران

وأشار السفير غليان إلى اتفاقية التعاون الجوي بين البلدين، وبذلك يتم تسهيل رحلات مباشرة بين الكويت وأرمينيا، بالإضافة إلى اتفاقية التعاون المشترك في المجالين الفني والاقتصادي، إضافة إلى تشكيل اللجنة الاقتصادية الكويتية الأرمينية المشتركة، التي أبرمت في يوليو الماضي. وتوقع السفير غليان أن يشهد التعاون الاقتصادي بين البلدين تطوراً أكثر شمولية، مقارنة مع المجالات الأخرى، حتى وإن كان بطيئاً، مؤكداً جدية بلاده في المضي قدماً في تسريع هذه الاتفاقيات بين البلدين الصديقين. وقال إننا نعمل حالياً مع غرفة التجارة والصناعة في الكويت والصندوق الكويتي للتنمية العربية والاقتصادية وهيئة الاستثمار، ونبذل جهوداً حثيثة مع الحكومة الكويتية في المجال الاقتصادي، لتكوين أرضية صلبة وراسخة بين البلدين في جميع المجالات المتاحة.


10 ملايين أرمني

ورداً على سؤال حول مدى قدرة أرمينيا على لم شتات مواطنيها الأرمن المهاجرين، بعد أن نالت استقلالها، دعا السفير غليان المواطنين الأرمن جميعاً للعودة إلى دولتهم. وقال: نتمني أن يعودوا اليوم وليس غداً، وسوف نصرف لهم الجوازات والجنسية الأرمينية والقانون يسمح بازدواجية الجنسية. وأكد أن بلاده لن تنسى أبداً موقف البلدان العربية والإسلامية التي فتحت أبوابها، واستقبلت المهاجرين الأرمن، فالكويت والإمارات وإيران ومصر وسوريا ولبنان والأردن وقطر هي الوطن الثاني للأرمن، وهم لا يشعرون أبداً بالغربة، معبراً عن شكره وتقديره للحكومة الكويتية على دعمها اللامحدود لبلاده.


الربيع العربي

وعلق السفير على سؤال حول نظرة بلاده للربيع العربي، قائلاً: نحن موقفنا واضح منذ البداية، نحن مع حق تقرير المصير للشعوب، وإرادة الشعوب هي التي تقرر، ونتمني من الدول وشعوبها أن يكون الحوار السلمي هو الحل لتمر الحياة بصورة طبيعية من دون استخدام العنف.


لا نخاف بوشهر

وأجاب على سؤال حول المخاوف الخليجية من البرنامج النووي الإيراني: نحن موقفنا واضح منذ البداية، واعتباراً للعلاقات الأخوية بين البلدين، نتمني من إيران أن يكون برنامجها النووي لأغراض سلمية، وهذا كان منذ البداية الموقف الرسمي، وليس لدينا مشكلة مع محطة بوشهر، ونحن متأكدون من سلامة البرنامج النووي الإيراني.

4 جيران

وحول علاقاتهم مع دول الجوار، قال لدينا 4 جيران، تربطنا بإيران وجورجيا علاقات جيدة، بينما علاقتنا بتركيا وأذربيجان غير جيدة، نظراً لوجود خلافات تاريخية، ودلل السفير على عدم تطبيع العلاقات بين بلاده وتركيا، ووقف بروتوكول الاتفاقية على عدم مصادقة البرلمان التركي على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، كون الأخيرة ربطت الاتفاق بحل قضية إقليم ناغورنو كاراباخ، وأرمينيا رفضت الشروط المسبقة. وأضاف أن بلاده ترجو من المجتمع الدولي استقلال كاراباخ عن أذربيجان، ليقرر مصيره، ونطالب بتسوية القضية بالطرق السلمية، لأن قاطني المنطقة 95 % منهم أرمن، ومن حقهم تقرير مصيرهم، أسوة بدول العالم.


10 ملايين أرمني

أشار السفير غليان إلى أن الأرمن في دول الشتات يصل عددهم إلى نحو 10 ملايين، بينما في أرمينيا 3.5 ملاين، ويقطن قرابة 6 آلاف منهم في الكويت، ويعيشون في سلام.

إدانة الغزو العراقي

أكد السفير الأرمني أن أرمينيا كانت من الدول التي ساندت الكويت أثناء الغزو الغاشم، موضحاً أن العلاقات طيبة جداً بين البلدين، وتتطور بسرعة.


تعاون زراعي

أشار السفير غليان إلى أن تعاون مستقبلي في المجال الزراعي بين البلدين، نظراً لما تتمتع به بلده من خبرة كبيرة في هذا المجال، والثروات المعدنية التي تزخر بها، وأن هناك حواراً مع الجانب الكويتي لتعميق التعاون بين البلدين في مجال الطاقة، “ولاحظنا الاقتراب من الحكومة الكويتية في التعاون الجاد، وفتح قنوات وتذليل المعوقات في مختلف المجالات”.


السياحة الكويتية

أكد السفير غليان ترحيب بلاده بالسياح الكويتيين في بلدهم الثاني، وقد أعطينا الكثير من التأشيرات للكويتيين لزيارة أرمينيا، ولدينا السياحة التاريخية والرياضية والطبيعة ومنابع المياه التي يتمتع بها بلدنا.

القبس

Leave a Reply

Your email address will not be published.