الخبيزي: سفيرنا في أرمينيا سيباشر مهامه خلال الشهرين المقبلين

بيان عاكوم

أكد مدير الإدارة الأوروبية في وزارة الخارجية السفير وليد الخبيزي ان السفير الكويتي الجديد سيباشر مهامه في أرمينيا خلال الشهرين المقبلين كسفير مقيم، لافتا الى ان جميع الاجراءات تمت، والموافقات والترشيحات انتهت، وما تبقى مسألة إدارية بحتة.

وعبر الخبيزي خلال مشاركته في الاحتفال بالعيد الوطني الأرميني مساء اول من امس، والذي أقيم في قاعة الشيخة سلوى الصباح عن سعادته بتطور العلاقات الكويتية ـ الأرمينية سريعا، مشيرا الى ان أرمينيا بلد صديق، افتتحت سفارتها العام الماضي في الكويت، والكويت بدورها كانت من أولى الدول التي سارعت للاعتراف بأرمينيا، مشيرا الى اتفاقيات عدة وقعتها الكويت مع أرمينيا في السنوات الماضية في مجال التعاون السياحي والثقافي والزراعي والعلمي الى جانب اتفاقية تشجيع الاستثمار، واتفاقيات ثقافية بعد زيارة لوزير الثقافة الأرميني الى الكويت، مبينا ان هناك ايضا تعاونا في مجال البنية التحتية مع الصندوق الكويتي للتنمية. وتحدث الخبيزي عن اللجنة الاقتصادية المشتركة والتي ستعقد في أكتوبر المقبل في أرمينيا واصفا إياها بالمهمة، لأنها ستمهد لتفعيل فرص الاستثمار الموجودة في أرمينيا، مؤكدا وجود تعاون بين الجانبين على المستوى الدولي، معتبرا مواقف أرمينيا جيدة في القضايا الكويتية، وتمنى الخبيزي الاستقرار للشعب الأرميني.

وبخصوص اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي اكتفى بالقول «سيكون هناك اجتماع مقبل في ايطاليا وسيتم بحث هذا الموضوع».

وعن زيارة صاحب السمو الأمير وما اذا تم تحديد موعدها قال «بعد افتتاح السفارة الزيارات تتم على هذا المستوى»، وما اذا كان سيصاحب افتتاح السفارة وفد كويتي، قال: «متى ما افتتحت السفارة واستقرت سيكون هناك في وقت لاحق دعوة مسؤول ما ولكن ممكن ان تعمل السفارة قبل الافتتاح الرسمي».

من جهته، أكد السفير الأرميني فادي غليان عمق ومتانة العلاقات التي تربط أرمينيا بالكويت، مشيرا الى انها تتطور باستمرار متحدثا عن الزيارات التي قام بها مسؤولون في أرمينيا الى الكويت برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وتم التوقيع على اتفاقية تعاون مشترك في المجالين الفني والاقتصادي، لافتا الى زيارة وزير المالية مصطفى الشمالي إلى أرمينيا وتم خلالها التوقيع على اتفاقية الاستثمار والتعاون في مجالات الثقافة والتعليم، لافتا الى انه سيكون هناك تبادل طلابي بين أرمينيا والكويت.

وعن الجانب الثقافي أشار الى مهرجان أيام الثقافة الأرمينية الذي احتضنته الكويت، مبينا انه مهم لتحقيق المزيد من التقارب بين الشعبين الصديقين ولمعرفة الثقافة الأرمينية عن قرب أكثر.

الأنباء

Leave a Reply

Your email address will not be published.