تركيا تنتقد تصريحات ساركوزي في أرمينيا

ساركوزي يثير غضب تركيا بدعوته انقرة للاعتراف “بإبادة الارمن”

اثار الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة غضب تركيا بدعوته انقرة خلال زيارته لارمينيا الى الاعتراف بأن المجازر التي تعرض لها الارمن ابان السلطنة العثمانية خلال مطلع القرن الماضي، كانت عملية إبادة.

وجاءت تصريحات ساركوزي خلال جولة في القوقاز بدأت في ارمينيا وتشمل ايضا اذربيجان وجورجيا. وخلال زيارته ليريفان حث الرئيس الفرنسي تركيا على الاعتراف بالمجازر كإبادة جماعية قبل انتهاء ولايته الرئاسية العام المقبل.

وقال ساركوزي للصحافيين في العاصمة الارمنية قبل توجهه الى باكو ومن ثم تبليسي “تبدو الفترة من 1915 وحتى 2011 كافية للتفكير” حتى تقر تركيا بأن ما جرى للارمن تحت حكم السلطنة العثمانية إبان الحرب العالمية الاولى كان إبادة جماعية.

وسرعان ما جاء رد الفعل التركي رافضا وغاضبا. فقد رفض وزير الشؤون الاوروبية التركي ايغيمين باغيس دعوة ساركوزي قائلا انه حري بالرئيس الفرنسي ان يهتم بإخراج بلاده من ازمتها الاقتصادية بدلا من لعب دور المؤرخ بشأن “المسألة الارمنية”، حسب ما نقلت وكالة الاناضول للانباء.

وقال “سيكون من الافضل.. لو ان السيد ساركوزي تخلى عن دور المؤرخ وركز تفكيره على اخراج بلاده من الهوة الاقتصادية الواقعة فيها والخروج بخطط لمستقبل الاتحاد الاوروبي”.

واضاف “مهمتنا كسياسيين ليس تعريف الماضي او أحداثه. بل تعريف المستقبل”.

واتهم الوزير التركي ساركوزي باستغلال ما وصفه بالمسألة الارمنية لاسباب انتخابية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في فرنسا العام المقبل. ومن جانبه اتهم وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ساركوزي ب”الانتهازية السياسية” رابطا ايضا بين تصريحاته ازاء المجازر الارمنية والانتخابات العام المقبل.

وقال داود اوغلو “الذين يطالبون تركيا بالتصالح مع ماضيها عليهم اولا ان ينظروا في المرآة”.

غير انه حين سئل وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان، المتواجد في انقرة لتوقيع اتفاق امني فرنسي-تركي، حول كيف كانت فرنسا سترد لو اعترفت تركيا بالقمع الاستعماري الفرنسي في الجزائر باعتباره ابادة جماعية، رد الوزير الفرنسي قائلا ان ساركوزي زار الجزائر وتحدث بنفسه وبعبارات قوية “عن هذه اللحظة المؤلمة من ماضينا”، ومن ثم “طوى تلك الصفحة”. واشار غيان انه لا يتعين تحميل تصريحات ساركوزي “اكثر مما تحتمل” اذ انه لم يوجه انذارا لتركيا.

وكان ساركوزي قد حث في وقت سابق الجمعة تركيا على الاعتراف بأن المجازر التي تعرض لها الارمن عام 1915 تحت حكم السلطنة العثمانية كانت عملية ابادة جماعية، وان تقوم بذلك في اطار زمني “وجيز جدا” قبل انقضاء ولايته الرئاسية في ايار/مايو 2012.

كما دعا الخميس تركيا الى “إعادة النظر في تاريخها” فيما يتعلق بعمليات القتل التي طالت مئات الالاف من الارمن تحت حكم السلطنة العثمانية، واصفا رفض انقرة الاعتراف بعمليات القتل باعتبارها ابادة بانه “امر غير مقبول”.

وقال ساركوزي ان “تركيا، البلد الكبير، ستفتخر باعادة النظر في تاريخها على غرار ما فعلت بلدان كبرى في العالم، كألمانيا وفرنسا. نزداد قوة عندما ننظر الى تاريخنا، والتنكر للتاريخ ليس مقبولا”. وقال الرئيس الفرنسي انه اذا لم تبادر تركيا ب”لافتة السلام” بالاعتراف بالابادة الجماعية للارمن فإنه سيدرس اقتراح تبني قانون في بلاده يجرم انكار الابادة، معربا عن امله ان تتحرك تركيا قبل انتهاء ولايته.

وكان ساركوزي قد اثار غضب تركيا قبل انتخابه عام 2007 بدعمه لقانون يهدف الى مقاضاة الرافضين الاعتراف بتلك المجاز باعتبارها عملية ابادة جماعية. ورفض مجلس النواب الفرنسي لاحقا الاجراء ما اثار غضب الجالية الارمنية في فرنسا والتي تقدر بنحو نصف مليون شخص.

وبالاضافة الى فرنسا تعترف كندا والاتحاد الاوروبي بمجازر 1915 باعتبارها عملية ابادة جماعية.

ففي العاصمة الارمنية قال ساركوزي “ان الوقت قد حان لايجاد سبيل السلام الدائم” بين البلدين الجارين، مستشهدا بنموذج العلاقات بين فرنسا وألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

وكان ساركوزي اعرب قبل الزيارة عن امله في احداث تقدم في عملية السلام المتعثرة بين ارمينيا واذربيجان حول ناغورني كراباخ بؤرة صراع مرير بين البلدين اندلع ليصبح حربا في التسعينات ما ادى الى مقتل 30 الف شخص.

وقد حث الرئيس الفرنسي البلدين على “صنع السلام رغم ما ينطوي عليه ذلك من مجازفة”. وخلال مؤتمر صحافي في يريفان رد الرئيس الارمني سيرج سركيسيان بالقول انه يقدر جهود فرنسا لارساء “سلام دائم”. وتابع سركيسيان “انخراط الرئيس ساركوزي بشكل شخصي في هذه العملية يحمل اهمية خاصة بالنسبة لنا”.

وكالات

Leave a Reply

Your email address will not be published.