زيارة وزير خارجية إيران الى أرمينيا

شبکة تابناک الأخبارية: جرى وزيرا خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية وارمينيا علي اكبر صالحي وادوارد نعلبنديان محادثات في يريفان تناول العلاقات الثنائية وآخر التطورات الاقليمية والدولية.

ویذکر ان وزير الخارجية علي اكبر صالحي اشار في هذا اللقاء الى العلاقات العريقة والحميمة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وارمينيا، مؤكدا على اهمية ترسيخ وتطوير العلاقات الثنائية على الاصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية.

واستعرض الاتفاقيات المبرمة بين البلدين في اطار الاجتماع العاشر للجنة التعاون المشترك الذي عقد بطهران مؤخرا ، واشار الى ضرورة توفير مستلزمات تنفيذ اتفاقيات التعاون، مؤكدا على ضرورة تهيئة وثائق الاتفاقيات بين الجانبين من اجل التوقيع عليها اثناء الزيارة المرتقبة لرئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد الى ارمينيا.

واشار صالحي الى اهمية تعاون البلدين في مجالات نقل الطاقة الكهربائية والمنتجات النفطية والمواصلات، مؤكدا على ضرورة توفير الارضية لتنفيذ هذه المشاريع.

من جانبه وصف وزير خارجية ارمينيا ادوارد نعلبنديان في هذا اللقاء القرارات التي اتخذت في الاجتماع العاشر للجنة التعاون المشترك, بانها مفيدة، واصفا الزيارة المقبلة لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى ارمينيا بانها منعطف في مسار تطوير وتمتين العلاقات الثنائية.
كما التقى وزير الخارجية علي اكبر صالحي مع وزير الطاقة الارميني آرمن موسسيان، وبحث معه انجاز مشاريع الطاقة والكهرباء والماء.

واجتمع وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية كذلك مع رئيس المجلس الوطني في ارمينيا هوفيك ابراهاميان، وبحث معه العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية.

ونقل صالحي في هذا اللقاء تحيات رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى نظيره الارميني, واكد على اهمية دور برلماني البلدين في تعزيز العلاقات الثنائية, معربا عن امله في تنمية العلاقات بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

من جانبه اعتبر رئيس المجلس الوطني الارميني في هذا اللقاء ان تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين له دور هام في تعزيز وتوسيع العلاقات الثنائية، واصفا العلاقا البرلمانية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وارمينيا  بانها ودية وايجابية.

لاحقاً، إجتمع رئيس أرمينيا سيرج سركسيان بوزير خارجية إيران علي أكبر صالحي. وقال الرئيس سركسيان: أنا مسرور بالإشارة إلى أن العلاقات الأرمنية الإيرانية اليوم توجد على مستوى عالٍ. ويزداد عدد البرامج المشتركة وتنشط العلاقات الثقافية المتبادلة”.

وأعرب عن إرتياحه من سير تطور التعاون في المجال الاقتصادي أيضاً. وقال وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي كونوا واثقين في أن إيران كبلد صديق ستكون بصورة ثابتة واقفة على سبيل تطوير العلاقات مع أرمينيا. وفي إطار زيارة رئيس إيران محمود أحمدي نجاد لأرمينيا تطرق الجانبان إلى برامج التعاون في مجالات الطاقة والمواصلات والاتصالات والسياحة وغيرها من المجالات.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير خارجية أرمينيا إدوارد نالبانديان قال وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي إنه لاتوجد أي مسألة بين إيران وأرمينيا.

وأضاف نحن نسعى إلى تطوير علاقاتنا الثنائية وتوسيعها إلى درجة أكبر. وقال إنه حسب المعطيات الإحصائية فإن عدد السياح الإيرانيين الذين يزورون أرمينيا يزيد الآن على 100 ألف شخص. وقدر تقديراً عالياً القوة التجارية الداخلية الموجودة بين البلدين والتي لم يتم إستخدامها بعد. وقال توجد الآمال في أن قيمة التبادل التجاري بين بلدينا ستصل إلى 300 مليون دولار وهذا الرقم غير مقبول بالطبع. توجد لدى أرمينيا قوة داخلية كبيرة لتصدير السلع إلى إيران ويوجد لدينا الإستعداد لإستيراد تلك السلع. ويمكن قول نفس الشئ عن إيران فبإستطاعتنا أن نكمل بعضنا البعض.

وقال السيد صالحي إن المسائل الفنية يجب أن يناقشها الاختصاصيون والخبراء. وأضاف: توجد مشاريع استراتيجية في مجال الغاز والنفط والمواصلات. إن تلك البرامج ستزيد نشاط العلاقات الاقتصادية بين بلدينا.

وكالات

Leave a Reply

Your email address will not be published.