وزيرة الثقافة الأرمينية: صوّتنا لصالح فلسطين في اليونسكو وتجميد واشنطن دعمها للمنظمة لن يؤثر على عملنا

أكدت وزيرة الثقافة الأرمينية هاسميك بوغوصيان أن تجميد الولايات المتحدة لحصتها في ميزانية المنظمة التربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، ردا على قبول عضوية فلسطين بالمنظمة لن يؤثر سلبا على عمل المنظمة الدولية التي تهتم بحفظ التراث العالمي، مشيرة إلى أن بلادها صوتت لصالح فلسطين لتصبح الدولة رقم ١٩٥ في المنظمة.

وأوضحت بوغوصيان، في تصريحات صحفية على هامش توقيع بروتوكول تعاون ثقافي بين مصر وأرمينيا، أن اليونسكو تعرضت لموقف أشد في في السابق عندما انسحبت واشنطن من المنظمة احتجاجا على سحب العضوية من إسرائيل، ورغم ذلك واصلت عملها في تعزيز العلاقات الثقافية بين الدول والحفاظ على التراث العالمي، مشددة على أن المنظمة لن تتأثر بوقف التمويل الأمريكي والكندي والإسرائيلي وستستمر في عملها، ومشيرة إلى أن روسيا زادت من دعمها للمنظمة الدولية بعد قرار واشنطن بتجميد حصتها التي تقدر بـ ٢٢٪ من ميزانية المنظمة الدولية.

وقالت بوغوصيان إن أرمينيا بالتعاون مع الدول الصديقة استطاعت أن تتغلب على اعتراضات أذربيجان في تمرير عدد من المقترحات الخاصة بالحفاظ على التراث العالمي، مشيرة إلى أن بلادها تأمل في الحصول على دعم مماثل في المؤتمر الذي سيعقد في أندونيسيا نوفمبر الجاري والخاص بتسجيل بعض الآثار الأرمينية كتراث عالمي.

وأضافت إن اليونسكو اختارت العاصمة الأرمينية «يريفان» لتكون عاصمة عالمية للكتاب عام ٢٠١٢، احتفالا بذكرى مرور ٥٠٠ عام على أول مطبوعة أرمينية، موجهة الدعوة لوزير الثقافة المصري لحضور الاحتفال الذي سيقام في البندقية في ديسمبر المقبل، ومؤكدة على أهمية التعاون الثقافي بين مصر وأرمينيا باعتبارالثقافة هي قاطرة العلاقات بين الدول.

وأشارت بوغصيان إلى أن بلادها ستكون ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته المقبلة المقرر افتتاحها في يناير المقبل، مقترحة تقديم عرض باليه سبارتاكوس بالتعاون مع دار الأوبرا المصرية على هامش مشاركة أرمينيا في المعرض .

وأعربت وزيرة الثقافة عن إعجابها بالعروض التي قدمت في إطار أسبوع الثقافة المصرية في أرمينيا والذي اختتم أعماله أمس، واصفة العرض الذي قدمته فرقة باليه أوبرا القاهرة بأنه كان عرضا مبهرا يعكس الثقافة المصرية الفريدة.

من جانبه قال علاء الليثي، سفير مصر لدى أرمينيا، إنه التقى خلال فترة عمله كسفير لمصر في السنغال والمدير العام الأسبق لليونسكو مختار أمبو، وأن الأخير روى له كيف حاول كيسنجر أن يضغط علي اليونسكو بتجميد عضوية بلاده فيها، وأضاف إن أمبو أكد له أن هذا لن يضر المنظمة الدولية، مما دفع واشنطن إلى إعادة عضويتها مرة أخرى.

وقال حسام نصار، رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، إنه كان مسؤولا عن حملة ترشيح فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق لليونسكو، وكان يعاني خلال الحملة من تسييس المنظمة وسيطرة الولايات المتحدة وإسرائيل عليها، ومحاولات منع عربي من الوصول إلى منصب مدير عام المنظمة خوفا من أن تكون قراراته في صالح العرب، مشددا على أن سحب واشنطن دعمها المالي للمنظمة يؤكد ما كنا نتحدث عنه من تسييس للمنظمة الثقافية.

واقترح نصار إقامة توأمة بين يريفان والقاهرة لتعميق العلاقات بين مصر وأرمينيا والبحث في الحقب التاريخية بين البلدين، مشيرة إلى أن مصر ستعمل على تنظيم برنامج فني وثقافي في سبتمبر المقبل للمشاركة في الاحتفال بمرور ٢٠ عاما على استقلال أرمينيا وبدء علاقات دبلوماسية بين القاهرة ويريفان، ووجه نصار الدعوة إلى أرمينيا للمشاركة في مهرجان سماع الدولي للانشاد الصوفي، والمهرجان الأول لفن الربابة الذي سيقام في أسيوط.

مصادر مصرية

Leave a Reply

Your email address will not be published.