الكاثوليكوس آرام الأول يشارك في احتفالية عالمية لقداسة البابا شنودة الثالث بحضور بطاركة الكنائس الارثوزذكسية

استقبل قداسة البابا شنودة الثالث بالصالون البابوى بالكاتدرئية المرقسية بالعباسية الآباء البطريرك‏ ‏مار‏ ‏أغناطيوس‏ ‏زكا‏ ‏الأول‏ ‏عواص‏ ‏بطريرك‏ ‏أنطاكية‏، ‏والكاثوليكوس‏ ‏آرام‏ ‏الأول‏ ‏كاثوليكوس‏ ‏الأرمن‏ ‏الأرثوذكس‏ ‏لبيت‏ ‏كيليكيا‏، ‏وأبونا‏ ‏‏باولوس ‏بطريرك‏ ‏أثيوبيا‏، والعديد من المطارنة والأساقفة والكهنة للثلاث كنائس السريانية والأرمينية والإثيوبية.

يذكر أن البطاركة أكدوا، فى بيان لهم، وحدة كنائس العائلة ودعائهم المستمر إلى الله أن يحفظ بلادهم من كل الأزمات التى تواجه دول المنطقة.

وأوضح البيان أن البطاركة يشعرون بسعادة روحية كبيرة للمشاركة فى هذه المناسبة المهمة للكنيسة القبطية ويؤكدون وحدة إيمان الكنائس الأرثوذوكسية الشرقية، متمنين للبابا شنودة دوام الصحة والعطاء للكنيسة القبطية.

وقع على البيان بطريرك أثيوبيا أبونا بولوص، وبطريرك السريان الأرثوذوكس فى سوريا زكا عيواص، وبطريرك الأرمن الأرثوذوكس فى لبنان أرام الأول، وذلك خلال مشاركتهم الليلة الماضية فى احتفال الكنيسة القبطية بالعيد الأربعينى لجلوس البابا شنودة.

من جانبه، وجه البابا شنودة الشكر خلال الاحتفال إلى المهنئين له بهذه المناسبة، مؤكدا أن أى انجاز تحقق فى الكنيسة القبطية خلال السنوات الاربعين الماضية هو بتوفيق من الله.

وأشار إلى أن الكنيسة القبطية ستستمر فى رسالتها القائمة على نشر المحبة والتعاون بين الناس والدعاء الى الله ان ينعم بالسلام على بلادنا وان يقيها المخاطر والازمات.

وقد القى البطاركة الضيوف كلمات عبروا فيها عن تقديرهم لتاريخ البابا شنودة الطويل فى الخدمة الدينية وتمنوا له الصحة وطول العمر واستمرار دوره الدينى والرعوى مقدرين جهوده فى التقارب بين الاديان وعلى مستوى المذاهب والكنائس المسيحية.

وقال الكاثوليكوس آرام الأول كاثوليكوس الأرثوذكس لبيت كيليكيا، فى كلمته “أحبائى المؤمنين بالله، هذه مناسبة خاصة فى حياة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الشقيقة، أولاً أنتم تبصرون أمام أعينكم رؤساء الكنائس الشرقية معاً، وهذا تعبير عن وحدتها. وجئنا كرؤساء لتلك الكنائس لنعبر عن حبنا لقداسة البابا شنودة، وأنتم المؤمنون فى هذه الكنيسة جئتم تعبروا عن محبتكم وثقتكم فى قداسة البابا، والليلة لسنا فقط أمام شخص عادى لكننا أمام 40 عاماَ من البطريركية.

وأضاف: أعرف قداسة البابا جيداً عندما كان أسقفاً كنت شماساً 1976 وقابلته وقد حضرت سيامة قداسته منذ 40 عاماً هنا فى الكاتدرائية، وحينها كنت سكرتيراً للكاثوليكوس، وأريد التركيز على أن قداسته راع عظيم لكنيسته، وأيضاً لاهوتى كبير خليفة للقديس كيرلس الكبير بابا الإسكندرية، وبطل للأرثوذكسية وقداسة البابا لم يقم بدور كبير فى الكنيسة القبطية فقط، بل فى كل الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، ولذلك نحن هنا فى هذه الليلة لنعبر عن حبنا لقداسته , كنت هنا منذ 10 سنوات لنحتفل معكم بعيد تجليسه الثلاثين، ووجه رسالة للبابا شنودة قائلاَ نريد من قداستك تستعد للاحتفال بعيد جلوسه الخمسين.

وقدم الكاثوليكوس آرام الأول للبابا شنودة مخطوط من القرن العاشر الميلادى وهو مخطوط لأحد كبار قديسى كنيستنا ولاهويتييها القديس جريجونى.

وشهد الحفل عدد من الشخصيات العامة يتقدمهم الدكتور يحيي الجمل، نائب رئيس الوزراء السابق، والمستشارة تهانى الجبالى، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا، والنواب السابقين ابتسام حبيب، وجورجيت قلينى، وألقى الجميع كلمات تهنئة للبابا فى هذه المناسبة.

مصادر مصرية

Leave a Reply

Your email address will not be published.