اقيمت في الجمعية الاجتماعية للارمن في طهران مراسم الذكرى السنوية الثمانين لاصدار صحيفة “آليك”

اقيمت مراسم الذكرى السنوية الثمانين لتاسيس واصدار صحيفة آليك” الصحيفة الوحيدة الناطقة باللغة الارمنية في ايران، وذلك في الجمعية الاجتماعية للارمن في طهران. ومن نشاطات هذه الصحيفة العريقة، هي الاهتمام ببعض الكتب الصادرة باللغة الارمنية وتقديم ترجمتها الى اللغة الفارسية.

ايبنا – واقيمت الذكرى السنوية الثمانين لتأسيس واصدار صحيفة “آليك” في الجمعية الاجتماعية للطائفة الارمنية بطهران وذلك بمشاركة غريغور اراكليان سفير ارمينيا لدى ايران وسعيد تقوي رئيس الشؤون الادارية للاقليات الدينية بوزارة الثقافة والارشاد الاسلامي وعلي دهباشي رئيس تحرير مجلة “بخارى” الثقافية الفنية وروبرت بغلريان ممثل الاقلية الارمنية لاصفهان وجنوب ايران بمجلس الشورى الاسلامي والدكتور حسيني رئيس مؤسسة دراسات القوقاز ومديا كاشيغر مترجم وكاتب.

وفي هذه المراسم، القى درنيك ملكيان رئيس تحرير صحيفة “آليك” كلمة قال فيها ان “آليك” هي الصحيفة الوحيدة للارمن في ايران، وتعتبر ثاني صحيفة بعد صحيفة “اطلاعات” التي تصدر خلال الاعوام الثمانين الاخيرة في ايران.

واضاف انه على الرغم من ان اتصالات وارتباط “اليك” بسائر الصحف الايرانية الصادرة باللغة الفارسية اقتصر على مجالات خاصة وركزت اهتماماتها على شؤون وقضايا الطائفة الارمنية، لكنها ظلت ملتزمة بالمبادئ العامة للمجتمع الايراني.

ورأى ان احد اهداف اصدار “اليك” هو اقامة اتصال وارتباط ثقافي بين المجتمع الايراني الناطق بالفارسية والوسط الايراني الناطق بالارمنية مضيفا ان “اليك” وقفت الى جانب سائر الصحف الايرانية عام 1979 عندما اصدر الامام الخميني الراحل امرا للصحف في البلاد للمشاركة في الاضراب ضد النظام الشاهنشاهي البائد.

وقال انه من اجل اقامة اتصال مع الناطقين بالفارسية، خصصت صحيفة “اليك” لنحو شهرين عمودا باللغة الفارسية معربا عن امله في ان تسدي هذه الصحيفة في اطار عملها خدمة لايران والمواطنين الايرانيين.

ثم تحدث رئيس دائرة شؤون الاقليات الدينية بوزارة الثقافة والارشاد الاسلامي فاعتبر ان شمولية الاخبار التي تبثها “اليك” تعد احدى الخصوصيات التي اضفت على الصحيفة طابعا عالميا، اي انها لم تركز اهتمامها فقط على الوسط الارمني في ايران بل انها تسلط الضوء على القضايا والتطورات الخارجية المتعلقة بالطوائف الارمنية في العالم بما فيها قضايا قرة باغ والوساطة الروسية بين ارمينيا وجمهورية اذربيجان وغيرها بحيث اننا نشهد اليوم توزيعها في خارج ايران بما في ذلك في لبنان وارمينيا.

واضاف تقوي ان هناك 3500 صحيفة ومجلة ومطبوعة لديها ترخيص رسمي في الوقت الحاضر في البلاد منها 100 تصدر على شكل صحيفة يومية وآليك احداها الى جانب خمس نشرات اخرى تصدر باللغة الارمنية على شكل مجلة شهرية ومجلة سنوية ومجلة فصلية. واوضح ان هناك حاليا 13 نشرة خاصة بالاقليات الدينية تصدر في ايران معربا عن استعداد وزارة الارشاد لاصدار تراخيص لصحف ومجلات جديدة.

وقال تقوي ان نشاطات آليك تحظى باهمية موضحا انه قبل 80 عاما حيث كان هناك عدد محدود من الصحف التخصصية تصدر في ايران، فان آليك بذلت قصارى جهدها لحماية اللغة والادب والتقاليد الارمنية ونقلها الى الجيل الحالي.

كما تحدث علي دهباشي رئيس تحرير مجلة “بخارى” الثقافية فقال ان الارتباط الثقافي للمجتمع الايراني والاقليات الدينية في ايران مع الارمن هو اكثر قدما موضحا ان اول مطبعة في ايران اسست على يد الارمن وان صحيفة آليك تعتبر خلال السنوات المائة الاخيرة اكثر الصحف قدمة وعراقة بعد صحيفة “اطلاعات”.

وقال ان صحيفة اليك وعلى الرغم من التقلبات التي شهدتها طوال فترة حياتها، لكنها مضت قدما وبنجاح في طريقها من خلال تقيدها بالالتزامات الصحيفة في البلاد واصبحت ثاني اهم صحيفة ايرانية.

واعرب عن ارتياحه لمواصلة آليك نشاطها باستقلالية وقال ان ثمة اصالة في هذه الصحيفة تبرز في اخبارها وعناوينها وموضوعاتها بل حتى في نوعية الورق العادي الذي تستخدمه.

بعد ذلك القى روبرت بغلريان ممثل ارمن اصفهان وجنوب ايران في مجلس الشورى الاسلامي كلمة قال فيها ان الشعوب والقوميات والمجتمعات والمؤسسات المختلفة تعمل طوال حياتها على تبادل الطاقة والمادة والمعطيات وان الطائفة الارمنية تعتبر من الطوائف التي مرت طوال تاريخها بصعوبات كثيرة وقد اثرت وتأثرت بالتطورات على الساحات التاريخية لكنها وبمدد هويتها وقيمها المحورية، دأبت دوماً  على الحفاظ على القيم الدينية والانسانية والتماسك الاستراتيجي لمبدأها الاجتماعي.

وقال ان نشاطات الارمن في ايران تحظى بماض عريق مضيفا انه بدءاً من صناعة الطباعة وتأسيس اول مطبعة في الشرق الاوسط بمدينة اصفهان الايرانية عام 1638 للميلاد ووصولا الى اول عروض مسرحية وفي القرون اللاحقة النشاط في مجال السينما، كل ذلك مؤشر على ان الارمن وضعوا نصب اعينهم نشر الثقافة والفن وحفظ ونشر المعرفة والمعطيات واعادة انتاجها.

وحول تاريخ تأسيس صحيفة آليك قال بغلريان ان اسبوعية “شاويق” شكلت بداية لاصدار النشرات باللغة الارمنية والتي صدرت في طهران عام 1894 للميلاد واستمرت حتى عام 1897. وفي السنوات التي انتهت الى عام 1931 اصبح محسوسا وجود نشرة شاملة باللغة الارمنية ولذلك فان ولادة صحيفة مثل اليك كان امرا طبيعيا. وقد صدرت اليك بداية بصورة اسبوعية في اربع صفحات وبعد مدة اصبحت صحفية يومية.

واكد ان اليك تحولت اليوم الى مؤسسة اجتماعية بحد ذاتها بفضل امتلاكها لكادر ادبي وسياسي وماضيها المشرق في هذه المجالات وارتباطاتها المستمرة مع الشريحة الشابة والمؤسسات الاجتماعية للارمن، ولا تعتبر جسر الارتباط مع الوسط الارمني في ايران فحسب بل وسعت من نطاق عملها الاعلامي على الصعيد الدولي لدرجة انها اصبحت تعكس هواجس واحتياجات المجتمع الارمني وحظيت باهتمام الارمن داخل ايران وخارجها.

وفي ختام المراسم، تحدثت السيدة تالين بندري نيابة عن الهيئة المنظمة للمراسم، فاعربت عن شكرها لوزارة الثقافة والارشاد الاسلامي وامانة العاصمة طهران وقالت ان اصدار صحيفة آليك لم يكن ممكنا من دون دعم هذه المؤسسات لها.

تما يعقوبيان

www.ibna.ir

Leave a Reply

Your email address will not be published.