برنامج (شارك برأيك) على بي بي سي العربي

هل تقوم علاقة صحية بين الدول بمنأى عن ماضيها؟

تصاعدت حدة الحرب الكلامية بين باريس وأنقرة إثر اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان فرنسا بارتكاب جرائم ابادة ابان فترة احتلالها الاستعماري للجزائر وإذكاء الكراهية ضد الأتراك والمسلمين لتحقيق مكاسب انتخابية.

وجاء تصريح أردوغان بعد يوم واحد من اقرار البرلمان الفرنسي لقانون يجرم إنكار المجازر التي ارتكبت ضد الارمن على أراضي الامبراطورية العثمانية عام 1915.

ويقول الأرمن إن الاتراك العثمانيين قتلوا حوالي مليون وخمسمائة الف في في تلك المجزرة. الا ان تركيا ترى أن عدد القتلى لم يتجاوز 300 ألف.

وردت تركيا على قرار البرلمان الفرنسي باتخاذ مجموعة من الإجراءات ضد فرنسا بينها استدعاء السفير التركي من باريس وتجميد الزيارات المتبادلة والمشروعات العسكرية المشتركة.

من جانبه طالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأتراك باحترام “قناعات” بلاده كما دعا وزير خارجيته الان جوبيه أنقرة الى “ضبط النفس” واصفا تصريحات أردوغان بأنها “مبالغ فيها”.

ويعيش في فرنسا حوالي 500.000 مواطن ينحدرون من أصل أرمني وينظر اليهم باعتبارهم مصدرا رئيسيا لدعم الرئيس ساركوزي في الانتخابات الرئاسية المتوقع إجراؤها في الربيع القادم.

ولا يبدو أن الأزمة الجديدة بين الحليفين في حلف شمال الأطلسي زوبعة عابرة بعد هذا التراشق اللفظي.

فهل ترى ما يبرر نشوب أزمة بين بلدين حول أحداث تاريخية؟

وهل تعتقد أن وراء إقرار هذا القانون دوافع إنسانية أو أخلاقية؟ أم أن وراءه غايات سياسية؟

هل ترى أن قيام علاقات الاحترام المتبادل بين الدول لابد أن يتخلص من تأثير “أحداث تاريخية” وتداعياتها على أهميتها؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الاثنين 26 ديسمبر/ كانون الأول من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش.

ويذكر أن المديرة التنفيذية للهيئة الوطنية الأرمنية السيدة فيرا يعقوبيان كان لها مشاركة في هذا البرنامج للإجابة على الأسئلة الواردة الى الموقع والبرنامج.

http://newsforums.bbc.co.uk/ws/ar/thread.jspa?forumID=14999


Leave a Reply

Your email address will not be published.