كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام كيشيشيان: محور التعايش المسيحي – الاسلامي ينبغي أن يكون في القيم المشتركة

وفد “تجمع العلماء المسلمين” زار كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس

زار وفد من “تجمع العلماء المسلمين” برئاسة نائب رئيس الهيئة الإدارية الشيخ عبد الناصر جبري بطريرك الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان وقدم التهاني بالاعياد.

بعد اللقاء، قال جبري، بحسب بيان للتجمع: “سعدنا بلقاء غبطة البطريرك وتداولنا معه ضرورة التواصل الإسلامي المسيحي، ليس من خلال لقاءات شخصية شكلية، إنما لينتقل هذا اللقاء إلى قواعدنا الشعبية من أجل الحرص على الوحدة الوطنية، ولنؤكد أن الشرائع السماوية هي شرائع محبة وتواصل وإخوة وتعاون”.

واضاف: “واذ تطرقنا الى ما يحصل في سوريا، اعتبرنا أن ما يحدث هو استمرار للمؤامرة التي تريد تقسيم وتمزيق وتشتيت أبناء البلد الواحد والوطن الواحد”، مشيرا الى ان “ما حدث في لبنان من فرز اجتماعي خلال الحرب السابقة يحدث اليوم في سوريا من خلال مؤامرة كبيرة، هدفها بقاء الصهيونية مستحكمة في فلسطين”، داعيا شعوب المنطقة الى “الوعي وحذر”.

وتابع: “كما تطرقنا الى ما يحصل في المنطقة، من خلال بعض وسائل الإعلام التي تتحدث عن لا أخلاق أسرية ولا اجتماعية غير مقبولة في مجتمعاتنا الشرقية، فاكدنا انه ينبغي عليها أن تكون على حذر من تدمير البنى التحتية للأخلاق في مجتمعاتنا”.

بدوره، قال رئيس ديوان كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس خاتشيك دده يان:”ان الزيارة كانت للتهنئة بالأعياد وشكر قداسته العلماء المسلمين الأفاضل على هذه الزيارة الكريمة، ونحن دائما نتطلع إلى هكذا زيارات ثنائية”.

واضاف: ” وكانت أيضا مناسبة من قبل قداسته للتكلم مع سماحة العلماء في المواضيع الآنية التي تهم مجتمعاتنا الشرقية، خصوصا المسيحية والإسلامية، وترسيخ هذه العلاقات للعيش المشترك، وهما يتطلعان إلى علاقات متينة أكثر وأكثر في القريب العاجل”.


مصادر لبنانية

Leave a Reply

Your email address will not be published.