مانويان: فرنسا برهنت أنه لا يمكن لتركيا أن تتحدث معها وهي ترفع إصبعها مهددة

رأي كيرو مانويان مسؤول مكتب الشؤون السياسية والقضية الأرمنية في الحزب الأرمني الثوري (الطاشناك) أن الموافقة على قرار تجريم إنكار إبادة الأرمن الذي اتخذه مجلس الشيوخ الفرنسي لن يؤثر على العلاقات الفرنسية التركية إلا مؤقتاً. و أنه “في المرحلة القادمة سوف يسود برود في العلاقات وتركيا لايمكن أن تفعل شيئاً”، أي التهديدات الاقتصادية التي تطلقها تركيا ضد فرنسا”.

وذكر مانويان أن القانون سيصبح ساري المفعول بعد توقيع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عليه، وبذلك ستبدأ مرحلة جديدة لأن مصير القانون لاينتهي بهذا الشكل. ويمكن أن تقوم بعض الأوساط بإختبار مدى إمكانية تنفيذ القانون. حيث برهنت فرنسا أنه لا يمكن لتركيا أن تتحدث معها وهي ترفع إصبعها مهددة.

حسب مانويان فالموافقة على القرار ليست فقط مسألة سياسية بل هي استمرار منطقي للاعتراف بالابادة الأرمنية، ومن جهة أخرى تكون فرنسا قد برهنت مرة أخرى التزامها بالديموقراطية والعدالة.

وأعرب مانويان عن أمله أن تتبع دول أخرى مثال فرنسا. وقال: “إنه انتصار لأرمينيا ولفرنسا وللأتراك العقلاء أيضاً، وهو هزيمة سياسية لتركيا.

ملحق “أزتاك” العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.