نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الشيخ عبد الأمير قبلان يستقبل الأمين العام لحزب “الطاشناق” والوفد المرافق له

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الشيخ عبد الأمير قبلان امين العام حزب “الطاشناق” هوفيك مخيتاريان على رأس وفد ضم السيدين: عضو كتلة نواب الأرمن ارتور نظاريان وعضو لجنة مركزية حزب “الطاشناق” اواديس كيدانيان، وجرى بحث الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

وأكد قبلان ان “تحدي سوريا يحمل عواقب وخيمة، فالحل في سوريا يكون بالحوار والتشاور بعيدا عن التدخلات الخارجية التي تزيد من تعقيد الأزمة السورية، ولا سبيل أمام الشعب السوري الا العودة إلى طاولة الحوار لمناقشة الأمور بهدوء وروية والانخراط في عملية الإصلاح السياسي ليأخذ كل طرف حقه ودوره”.

وأكد سماحته ان “ما يصيب سوريا يصيب لبنان، وعلى العقلاء التحرك الفاعل والجاد ليعود الجميع إلى لغة التشاور والحوار تمهيدا لإنتاج حل سوري للازمة الراهنة التي تعصف بالبلاد والعباد”.

وطالب سماحته اللبنانيين “بحل المشاكل بكل مسؤولية وطنية ولا سيما انهم محكومون بالتوافق، وعلى السياسيين ان يعوا خطورة المرحلة فيتنازلوا لبعضهم البعض ويتحلوا بالحكمة والعقلانية فيحصنوا الوطن بالوحدة والتعاون والتشاور فيتضامنوا بوجه عناصر الفتنة التي تسعى إلى التسلل إلى صفوفنا لتعيث خرابا في بلادنا فيكون اللبنانيون عقلاء مصلحين متسلحين بالإيمان والتقوى بعيدين عن كل انفعال وارتجال ليكون لبنان مستقرا بعيدا عن الفوضى”.

ودعا قبلان رجال الدين في لبنان إلى “الاستفادة من المساجد والكنائس ودور العبادة في الدعوة والصلاح والهدوء وتقريب وجهات النظر حتى يكون الجميع عاملين لما فيه مصلحة الوطن واستقراره فيكون العمل منصبا لما فيه خير الناس ومنفعتهم”.

صحافة لبنانية

Leave a Reply

Your email address will not be published.