أحقية الآشوريين بالمطالبة بالحكم الذاتي تاريخياً

لورنس نادر مخو

 في الفترة الاخيرة قام الآشوريون بالطالبة بتشكيل محافظة مستقلة في سهل نينوى، في ارض اجدادهم  الاوائل وهو حق من حقوقهم كأحد اطياف الشعب العراقي في المرحلة السياسية الحالية. واذا ما درست التاريخ وتصفحت في الوثائق التاريخية فستجد ان الآشوريين لديهم الحق بتشكيل كيان مستقل (الحكم الذاتي) في ارضهم وليس المطالبة بمحافظة مستقلة فقط . والآشوريون هم قوم عريق اكتملت فيه جميع المكونات الاساسية للقومية من حضاره وتاريخ وديانه وارض ولغة وهذا يمنحهم الحق لتشكيل الكيان المستقل،بالاضافة الى ذلك هناك عده مواثيق تشير الى احقية الآشوريين بالمطالبة بتشكيل كيان مستقل وعلى النحو التالي:

اولاً:- حسب مبادئ (14) للرئيس الامريكي (توماس وودر ويلسون) التي طرحها في الكونغرس الامريكي في 8 يناير 1918،ركز فيها على مبادئ للسلم لإعادة بناء اوربا من جديد بعد الحرب العالمية الاولى،ان احدى هذه المبادئ التي طرحها ويلسون كانت تتعلق بالدولة العثمانية،ونص هذه المبدأ هو ضمان سيادة الاجزاء تركيا واعطاء الشعوب الاخرى غير التركية التي تخضع تحت الحكم العثماني لهم حق تقرير المصير،يوضح هذا المبدأ ان كل قوم او شعب غير تركي الذي كان خاضعاً للحكم العثماني من حقه تقرير مصيره بعد هزيمة الدولة العثمانية في الحرب،وهذا يعني ان الآشوريين ايضاً احدى الاقوام التي من حقها تقرير مصيرها لأنها كانت خاضعة للحكم العثماني.

ثانياً:-قبل بداية الحرب العالمية الاولى انظم الآشوريين الى الحلفاء الحرب (روسيا وبريطانيا) في منطقة هكاري كان ذلك في النصف الثاني في القرن (19)،وكانوا حلفاءً لهم،الا ان الروس انسحبوا  بسبب ثورة اكتوبر (ثورة بلشفية)ضد العائلة القيصرية في الروسيا عام 1917م، على الرغم من ذلك استمروا في تحالفهم مع الانكليز حتى (1932-1933م)، فكانوا بجبانب الحلفاء الذين وقفوا ضد دول المحور (المانيا-مجر-نمسا-الدولة العثمانية)، في تلك الاثناء انظم الى الحلفاء العديد من الاقوام  منذ بداية الحرب العالمية الاولى 1914م من ضمنهم الارمن والعرب،وقد نال كل من العرب والارمن حقوقهم،الا ان الآشوريون لم يحصلوا على اي شئ مع انهم ناضلوا وكافحوا وضحوا وسفكت العديد من الدماء حالهم حال الارمن،بينما وصلوا الارمن الى حقوقهم فشكلوا دولتهم (أرمينيا) والعرب قاموا بثورتهم الكبرى ضد العثمانيين بقيادة شريف مكة (شريف حسين) وبغية تقرير المصير وفعلاً وصلوا الى اهدافهم وشكلت العديد من الدول العربية المستقلة ومن ضمن (العراق والاردن وسوريا ولبنان-الخ…). واخيرا بعد مرور القرن  على الوعود التي أعطاها  الانكليز للآشوريين، اليوم يعود بالمطالبة بأصغر الحقوق وهو الحصول على محافظة مستقلة في سهل نينوى، لكنهم لم يحصلوا على ذلك.

www.zowaa.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.