الذكرى العشرون لمجازر خوجالو في جمهورية كاراباخ الجبلية

في 25-27 شباط 1992

      “خوجالو” هي قرية في جمهورية كاراباخ الجبلية استخدمت من قبل أذربيجان لقصف استباناكيرد، عاصمة جمهورية كاراباخ الجبلية، حيث دمرت المنازل والمدارس والمشافي والمباني الحكومية.

      ومن وسائل التضليل التي استخدمتها أذربيجان لمحو جرائمها تزوير الصور.

      لقد استخدمت أذربيجان صوراً من كوسوفو وضحايا الزلزال في تركيا عام 1983، وصور أصلية لأطفال جياع في أفغانستان، وكذلك صورة أصلية من مقاتلي حماس في فلسطين، ونشرتها على أنها صور لضحايا أذريين قتلوا على أيدي الأرمن. حيث تواصل السلطات الأذربيجانية تحريفها للحقائق والبيانات الكاذبة عن أحداث خوجالو.

يذكر أنه أثناء عمليات تحرير خوجالو تركت وحدات الدفاع لجمهورية كاراباخ ممراً إنسانياً لسكان خوجالو المسالمين لكي يتمكنوا من الخروج بسلام من منطقة العمليات الحربية. وتوجد أدلة تؤكد على أن الجانب الأذربيجاني هو المذنب بالذات في مقتل السكان الآمنين في خوجالو والذي إرتكب جريمة شنيعة تجاه شعبه بالذات بهدف الحصول على نقاط في مجال الصراع في سبيل السلطة في أذربيجان.

ومؤخراً أصدر رئيس أذربيجان إلهام علييف بياناً وضع كامل مسؤولية الأحداث في خوجالو على عاتق السلطات والقياداتفي أرمينيا وأرتساخ.

ورداُ على ذلك أبلغت إدارة الإعلام في برلمان أرمينيا أن نائب رئيس البرلمان إدوارد شارمازانوف أشار أن علييف بما أنه لم يكن آنذاك موجوداً في ساحة المعركة وكان منشغلاً بتطوير رأسماله في اسطنبول من الصعب أن يعرف الحقيقة عن الأحداث المؤسفة في خوجالو.

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.