فيلم سوزان خارداليان يحرك الجمهور التركي

“وشم جدتي”، هو فيلم للمخرجة السينمائية للسويدية-الأرمنية سوزان خارداليان، والذي لامس بعمق المتفرج التركي.

حيث قرر بعضهم تبادل انطباعاتهم على الفيسبوك بعد مشاهدة الفيلم في اسطنبول يوم 15 مارس.

قالت مشاهدة على صفحة التواصل الاجتماعية: “عرض فيلم سوزان خارداليان في قاعة ضخمة في اسطنبول وكان هنالك جموع من الناس الذين أرادوا مشاهدة الفيلم … ترقبنا احتجاجاً فلم يحدث شيئاً. بعد ان عرض الفيلم، كان للجميع أعين دامعة وصامتة وتبادلوا النظرات… شعرت في نفسي أنني مذنبة، شعرت وكأنني قذرة”.

عرض الفيلم في المركز الثقافي الفرنسي للمدينة في إطار المهرجان الدولي للمرأة.

“عرض الفيلم بحد ذاته، كان نجاحاً. كما يعرف ان هنالك عرض واحد فقط في الساعة السابعة، ولكن هناك الكثير من الناس بأن هنالك عروض إضافية في الساعة الثامنة أيضاً. كانت الأماكن كاملة العدد حيث كان 80 % من الحضور من النساء.

قبل خضوع فيلمها إلى حكم الرأي العام التركي، أعربت خارداليان عن أملها بأنه سيكون بمثابة منبراً للحوار. وقالت: “في الواقع إنها دعوة للتعامل مع المحرمات المتجذرة لدينا، المحرمات التي شلت الأرمن والأتراك على حد سواء”. ” عندما أنجزت هذا الفيلم، فهمت وبعد طول مداولات وتفكير، بأن علي الإستمرار في هذا. وعلى الرغم من أن الفيلم يحكي عن جدتي، بقدر ما يحكي عن نفسي، فإنه يحكي حول حقيقتي اليوم”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.