زيارة وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف الى يريفان والى نصب ضحايا الإبادة الأرمنية

قام وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف والوفد المرافق له بزيارة إلى نصب شهداء إبادة الأرمن (دزيدزيرناكابيرت)، في إطار زيارة رسمية يقوم بها الوفد الى يريفان، حيث وضع الوزير اكليل الزهور على نصب ضحايا الإبادة ووقف أمام النصب احتراماً لأرواح الشهداء.

ورافق وزير خارجية روسيا وزير خارجية أرمينيا إدوارد نالبانديان ومدير متحف ومعهد الإبادة الأرمنية هايك ديمويان.

وسجل الوزير كلمة في سجل زوار المتحف، وتعرف خلال جولة في متحف الإبادة على مقتنيات المتحف وتاريخ الابادة.

يذكر أن مجلس الدوما الروسي أقر في عام 1995 قانوناً يدين الإبادة التي ارتكبتها تركيا العثمانية ضد الأرمن.

هذا، وفي إطار زيارته الى أرمينيا أعلن وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف في يريفان أن روسيا مهتمة بالعلاقات بين شركائها معلقاً بذلك على التقييمات السلبية التي تظهر من أذربيجان حول نشاط مجموعة مينسك. وقال سيرغي لافروف إن الوسطاء وبإخلاص نفذوا وينفذون واجباتهم دون الإبتعاد من مبادئ عقد هلسنكي الختامي وهي التخلي عن إستخدام القوة أو التهديد بها والمحافظة على مبدأ وحدة الأراضي وحق الشعوب في تقرير مصيرها. إن موقف الرؤوساء المناوبين لمجموعة مينسك لم يتغير.

وأضاف سيرغي لافروف قائلاً إن ذلك قد ورد في البيانات المشتركة لرؤوساء الدول المناوبة لرئاسة مجموعة مينسك وبينها بيان دوفيل. لقد إستمعت مختلف العبارات عن كيفية تقييم الوضع من الجانب وبصورة غير رسمية. ولكن الموقف الرسمي لقد جاء في البيان الذي صدر في أستانة في عام 2010 أثناء إجتماع قمة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي من قبل رئيسي أرمينيا وأذربيجان ورؤوساء الدول المناوبة لرئاسة مجموعة مينسك. وكما يتم الإشارة إلى ذلك في البيانات الثلاثية المشتركة لرؤوساء روسيا وأرمينيا وأذربيجان وحيث أن يريفان وباكو لم تغيرا مواقفها في هذا المجال.

Leave a Reply

Your email address will not be published.