الخارجية الأرمينية: نتفهم موقف مصر المتوازن من قضايا منطقتنا

أريك هوفهانيسيان فى حواره مع “اليوم السابع”

 

رسالة يريفان – إبراهيم بدوي

أكد أريك هوفهانيسيان رئيس إدارة الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الأرمينية تفهم بلاده للموقف المصرى، الذى وصفه بالمتوازن، من القضايا المتعلقة بالجدل الدائر ما بين دول منطقة جنوب القوقاز، مشيرا إلى ما تتمتع به العلاقات الثنائية بين مصر وأرمينيا من روابط وثيقة ضاربة بجذورها فى أعماق التاريخ.

وقال هوفهنيسيان فى لقاء مع “اليوم السابع” إنه على مستوى العلاقات السياسية ما بين يريفان والقاهرة، فإنها تتمتع بحالة جيدة للغاية، ونتفهم حساسية تعامل السلطات المصرية مع قضية جنوب القوقاز، ونحن راضون تماما عن سياسة مصر المتوازنة تجاه قضايا منطقتنا، فى إشارة إلى الجدل الدائر بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناجورنوكاراباخ، وخاصة بعد استقلالهما عن الاتحاد السوفياتى، وأضاف “نتعاون مع كافة منظمات المجتمع الدولى وصولا إلى السلام العادل والشامل لجميع شعوب المنطقة”.

وأكد هوفهانيسيان أن أرمينيا حريصة دائما على إعطاء الأولوية لمصر فى أى ترشيحات دولية، إيمانا منها بالدور الكبير الذى تلعبه مصر فى المنطقة ككل، مشددا على أن مصر لم تفقد دورها يوما ما لأن هذا ليس دورا تلعبه ولكنه مسئولية وقدر.

وأشار المسئول الأرمينى إلى أنه يتم العمل على تعزيز العلاقات بين البلدين خاصة فى المجال السياحى، حيث يزور مصر ما يقرب من 10 آلاف سائح أرمينى، غالبا إلى مدينتى شرم الشيخ والغردقة، كما أن هناك الكثير من الإمكانات التى نسعى إلى استثمارها لدى الجانبين لتدعيم سبل التعاون المشترك، وذلك بتبادل الخبرات فى صناعة السياحة، وعقد دورات تدريبية للعاملين فى هذا المجال، وتشجيع الاستثمارات، لافتا إلى عدم نجاح فكرة إنشاء خطوط طيران مباشرة بين القاهرة ويريفان لضعف الجدوى الاقتصادية، وهذا لا يمنع مواصلة البحث عن المزيد من سبل زيادة التعاون المشترك فى مجالات أخرى مثل الزارعة والصناعة وغيرها من سبل دعم أواصر الصداقة بين أرمينيا ومصر التى تحتضن اعدادا كبيرة من أبناء الأرمن وتوفر لهم كل سبل الحياة الكريمة، ونحن نقدر لمصر حكومة وشعبا هذه الجهود ونسعى دائما الى تقوية علاقاتنا مع القاهرة.

وقال هوفهانيسيان إنه على ثقة من أن المصريين فى طريقهم الصحيح نحو الاستقرار، ومن ثم الازدهار بعد الانتخابات الرئاسية القادمة، لافتا إلى وجود الكثير من اتفاقيات التعاون على جدول أعمال الحكومتين فى انتظار استقرار الأوضاع وتشكيل الحكومة المصرية بعد انتخابات الرئاسة.

وعن الأوضاع فى سوريا التى خدم بها لفترة كبيرة بالسفارة الأرمينية فى دمشق، قال: الوضع مؤلم للغاية وصعب جدا، وكثير من الأرمن يعيشون فى سوريا، كما أننا نعترف بالجميل لدول مثل سوريا ومصر ولبنان، لاحتضانها أعدادا كبيرة من أبناء الجاليات الأرمينية، ونتمنى أن تهدأ وتستقر الأوضاع بما يخدم طموحات ومصالح شعوب المنطقة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.