أرمينيا تشارك في اجتماع دول حركة عدم الانحياز في شرم الشيخ ومواجهه دبلوماسيه بين ممثلي أذربيجان وأرمينيا

بدأ الإجتماع الوزاري السابع عشر لحركة عدم الإنحياز أعماله في 9-10 أيار في مدينة شرم الشيخ المصرية وذلك بحضور وزراء الخارجية وممثلين عن 120 بلدا عضوا و 28 بلدا ومنظمة دولية وبعض الشخصيات السياسية بمن فيهم الأمين العام للامم المتحدة ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة.

والهدف من عقد الإجتماع هو الإعداد للقمة السادسة عشرة لدول عدم الانحياز التي من المقرر أن تعقد في ايلول القادم في طهران، ومن المقرر أن تقدم قرارات الإجتماع الوزاري إلى هذه القمة في إطار وثيقة نهائية تتضمن القضايا الإقليمية والدولية.

كان وزير الخارجية الايراني قد أكد في تصريحات لدى وصوله الى شرم الشيخ على أهمية ومكانة ودور حركة عدم الانحياز، موضحا أنه من خلال استضافة طهران رئاسة الدورة القادمة للحركة فإن مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية سترتقي في التعاملات الدولية، واعتبر عقد قمة حركة عدم الانحياز في أيلول القادم في طهران ومشاركة أكثر من 120 بلدا فيها أمرا مهما للغاية ووصفه بأنه سيكون أكبر مؤتمر تستضيفه الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد انتصار الثورة، وقال ستشارك في المؤتمر 120 بلدا إلى جانب 18 بلدا كمراقب و10 منظمات دولية.

وتضم حركة عدم الانحياز حاليا 120 بلدا عضوا، 53 بلدا من افريقيا و 40 بلدا من اسيا و 26 بلدا من اميركا اللاتينية والحوض الكاريبي، وبيلاروسيا من اوروبا وكذلك 18 بلدا و 10 منظمات بصفة مراقب.

وقد ألقى وزير خارجية أرمينيا ادوارد نالبانديان كلمته في هذا الاجتماع، حيث تحدث عن قضية كاراباخ وقال “إنكم جميعاً تفهمون الطابع الدعائي لتصريح وزير خارجية أذربيجان والذي لا يحتاج الى أي تعليق. أنا مقتنع بأنه من المهم أن نقدم الحقيقة أمام الحضور الكريم بشأن استغلال أذربيجان للفقرة 382 من الوثيقة المتعلقة بهذا اللقاء. لقد انضمت أذربيجان قبل عام واحد الى دول حركة عدم الانحياز وهي تحاول استغلال الانضمام لتضليل الدول الأعضاء وتوجيهها ضد مواقف المجتمع الدولي. إن هذه الفقرة تتناقض مع منطق المباحثات والتي انعكست في بيانات رؤساء الدول التي تترأس مجموعة مينسك في كل من لاكفيلا وموسكوكا ودوفيل والبيانات حول تسوية قضية كاراباخ التي أقرت في إطار اجتماعات الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في استانة وهلسنكي واثينا والماتي وفيلنوس. تؤكد هذه الوثائق على أهمية ثلاثة مبادئ في القانون الدولي وهي عدم استخدام القوة أو التهديد بها وحق تقرير المصير ووحدة الأراضي كأجزاء مهمة لتسوية قضية غاراباغ. للأسف تتجاهل الفقرة 382 حق تقرير المصير ولا يستخدم فيها مصطلح “قضية كاراباخ الجبلية” المقبول دولياً. إن هذه المقاربة تلحق الضرر بعملية المباحثات والوضع الهش في منطقة النزاع وتتناقض مع المبادئ الأساسية لحركة عدم الانحياز”.

وأشار الوزير الى أن التهديدات المستمرة للقيادة الأذربيجانية ودعواتها الداعية للحرب تسيء الى الأمن والاستقرار وتثير العداء وتسيء الى دولة عضو في المنظمة والى سمعة هذه المنظمة.

وذكرت وسائل الاعلام أنه نشبت مواجهه دبلوماسيه بين ممثلي أذربيجان وأرمينيا حول توصيف اقليم “ناكورني كاراباخ” (كاراباخ الجبلية) المتنازع عليه بين البلدين وذلك في الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري لمكتب تنسيق حركه عدم الانحياز مساء اليوم الثاني من الاجتماعات في شرم الشيخ .وزعم ممثل أذربيجان أن أرمينيا دوله تحتل هذا الاقليم وهو ما رفضه ممثل أرمينيا، مشيراً الى أن هذا الاقليم مارس حقه في تقرير المصير.

ويذكر أنه في إطار هذا الاجتماع التقى وزير خارجية أرمينيا مع نظيره الايراني علي أكبر صالحي وتم الحديث عن العلاقات الأرمينية الايرانية حيث قام الوزير الأرميني بدعوة نظيره الايراني لزيارة أرمينيا.

هذا وقد التقى الوزير نالبانديان مع العديد من الوزراء الموجودين في الاجتماع، حيث التقى مع وزراء مصر وفلسطين وأندونيسيا والعراق وتونس واليمن وكوبا وزامبيا وغيرها…

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.