لمحة عن جمهورية أرمينيا الأولى عام 1918

تم الاعلان عن جمهورية أرمينيا الأولى في 28 أيار 1918 والتي استمرت حتى 2 كانون الأول 1920.

عند إعلان استقلال أرمينيا كانت مساحة جمهورية أرمينيا تبلغ 12 ألف كم2 وعاصمتها يريفان.

 

قبل إعلان الاستقلال جرت معارك سارداراباد وباش أباران وغاراكيليسيه، حيث استطاع الشعب الأرمني استرجاع دولته بعد 543 عاماً.

في 28 أيار تبنى المجلس الوطني الأرمني في تبليسي إعلاناً ينص على أنه بعد انهيار القوقاز سياسياً واعلان استقلال جيورجيا وأذربيجان فإن المجلس الوطني الأرمني هو السلطة العليا والوحيدة في المحافظات الأرمنية.

حتى وصول حكومة أرمينيا من تبليسي الى يريفان قاد البلاد آرام مانوكيان.

وعند توقيع أول اتفاقية مع تركيا في 4 حزيران 1918 كان يمثل الجانب الأرمني هوفانيس كاتشازنوني وألكسندر خاديسيان. حيث اعترفت تركيا في تلك الاتفاقية باستقلال أرمينيا. وتخلت أرمينيا عن عدة مناطق من أراضيها وبقي فقط 12 ألف كلم 2.

بعد وصول الحكومة تم تشكيل السلطة التشريعية العليا حيث ضمت عدة حزاب ومستقلين وممثلين عن أقليات وطنية، 46 شخصاً منهم 18 من الطاشناك.

في 24 حزيران أعلن عن تشكيلة الحكومة على النحو التالي: رئيس الوزراء هوفانيس كاتشازنوني، وزير الداخلية أرام مانوكيان، وزير الخارجية ألكسندر خاديسيان.

وعقدت أول جلسة لمجلس أرمينيا في 1 آب في يريفان وانتخب أفيديك ساهاكيان رئيساً وهو من حزب الطاشناك.

في ربيع عام 1919 تم تحرير مساحات أخرى من الأراضي الأرمنية مثل منطقة كارس وناخيتشيفان وبذلك وصلت مساحة أرمينيا الى 60 ألف كلم 2.

في 28 أيار 1919 كانت الحكومة برئاسة خاديسيان وأعلنت أرمينيا جمهورية مستقلة وموحدة.

في حزيران 1919 جرت انتخابات للبرلمان في أرمينيا حيث انتخب 80 عضواً، منهم 72 من الطاشناك. وعقدت أول جلسة في 1 آب وانتخب أفيديس أهارونيان رئيساً للبرلمان.

في 5 أيار 1920 شكلت حكومة جديدة برئاسة هامازاسب أوهانشتانيان.

بدأ عام 1920 اعتراف المجتمع الدولي بأرمينيا، وقررت الدول في مؤتمر باريس في 23 كانون الثاني الاعتراف باستقلال أرمينيا واقعياً. في 24 نيسان اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية باستقلال أرمينيا.

في نهاية 1918 شكل وفد برئاسة أفيديس أهارونيان وأرسل الى أوروبا في كانون الثاني 1919 للدفاع عن مصالح الشعب الأرمني في مؤتمر السلام في باريس. كذلك وصل الى باريس وفد برئاسة بوغوص نوبار وشكلت خطط موحدة.

في 10 آب 1920 في بلدة سيفر قرب باريس وقعت الدول العظمى وتركيا على اتفاقية مؤيدة لأرمينيا. شارك في الاتفاقية من الجانب الأرمني أفيديس أهارونيان. لكن للأسف خلقت ظروف جديدة، أتت الكمالية الى تركيا، ولم يعترفوا لا بتلك الاتفاقية ولا بجمهورية أرمينيا.

في 24 آب 1920 تم التوقيع في موسكو على مشروع اتفاق بين روسيا وتركيا، تعترف فيه روسيا بوحدة أراضي تركيا، أي كارس وأرداهان وباطوم. وأضحت اتفاقية ضد أرمينيا.

في 28 ايلول 1920 قام الجيش الكمالي بالهجوم على أرمينيا، وأعلنت حالة حرب في أرجاء أرمينيا.

في 24 تشرين الثاني 1920 شكلت حكومة جديدة برئاسة سيمون فراتسيان. ولاحقاً، وفق الاتفاق الموقع في يريفان في 2 كانون الأول أعلنت أرمينيا جمهورية سوفيتية، وتم تسليم السلطات الى القيادة العسكرية مؤقتاً برئاسة تراسداماد كانايان.

وفي ليلة 2 كانون الأول تم التوقيع على اتفاق لوقف الحرب بين الأرمن والأتراك.

عاشت جمهورية أرمينيا فترة عامين ونصف، عانت الكثير من التناقضات السياسية، والخسارة أمام تركيا، والرضوخ أمام ضغوطات روسيا السوفيتية. وأخيراً تبعتها جمهورية أرمينيا السوفيتية الاشتراكية.

 

ملحق أزتاك العربي

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.