مسابقة «يوروفيجن» في أذربيجان تتعرض إلى انتقادات حول حقوق الإنسان

باكو (ا ف ب) – أقيمت يوم السبت الماضي نهائيات مسابقة «يوروفيجن» في باكو عاصمة اذربيجان التي بذلت جهودا كبيرة لتعكس لأكثر من مئة مليون مشاهد صورة مشرقة عن هذا البلد الذي يتعرض لانتقادات كثيرة في الخارج لانتهاكاته لحقوق الانسان.

وقد تبارى 26 مشاركا وصلوا الى التصفية النهائية في قصر «كريستال هال» الجديد الذي شيد في باكو في فترة قياسية لاحتضان المسابقة. ومن بين الاوفر حظا للفوز بالنسخة السابعة والخمسين لهذه المسابقة كانت فرقة «بورانوفسكي بابوشكي» التي ضمت جدات روسيات من بلدة صغيرة في منطقة الفولجا التي تتضمن أغنيتها كلمات بالانجليزية والروسية والادمورتية «لغة محلية»، فضلا عن المغنية السويدية لورين التي أدت أغنية تكنو- بوب مع رقصة قريبة من الكونج فو. وقال سوياماز أستاذ الأدب الروسي «الامر رائع. لدينا ضيوف يأتون لزيارتنا والكل رأى مدينتنا وبلدنا». ويؤكد عيسى غمبار زعيم حزب «مساواة» المعارض: نحن سعيدون بهذا الحدث لكننا من جهة أخرى نتحدث الى الصحفيين والى الضيوف لكي يعرفوا كل الحقيقة عن الوضع في أذربيجان.

اما السلطة فتقول من جهتها إن المعارضة يسمح لها بالتعبير عن رأيها طالما انها تحترم القانون. اما الاتحاد الاوروبي للاذاعة والتلفزيون المنظم لمسابقة يوروفيجن، فيؤكد من جهته أن الحدث لا طابع سياسيا له. إلا ان ممثلة السويد لورين التقت هذا الاسبوع ناشطين طلبوا منها ان تتحدث عن حقوق الانسان عندما تصعد الى خشبة المسرح مع أغنيتها «يوفوريا». وردا على سؤال حول هذا الموضوع خلال مؤتمر صحفي، رفضت المغنية التعليق.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.