الكتب والمحفوظات والمخطوطات القديمة في جامعة الروح القدس – الكسليك

دعا مركز فينيكس للدراسات اللبنانية والمكتبة العامة في جامعة الروح القدس – الكسليك، بالتعاون مع دير سيّدة بزمّار البطريركيّ، ومركز القديس غريغوار الناريكي للابحاث إلى الدورة الثامنة لمعرض “الكتب والمحفوظات والمخطوطات القديمة”.

وفي هذا الإطار، وبرعاية غبطة الكاثوليكوس البطريرك نرسيس بيدروس التاسع عشر، بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك، افتتح معرض بعنوان: مسيرة الحروف والأضواء: آثار أمة وبصماتها (1512-2012)، بمناسبة مرور 500 سنة على صدور”Ourpatakirk” أوّل كتاب طبع باللغة الأرمنية يوم الخميس 31 أيار 2012 ويستمر حتى 7 حزيران، في المكتبة العامة – حرم الجامعة الرئيسي.

تتزامن هذه السنة مع ذكرى مرور 500 سنة على طبع أول كتاب مطبوع باللغة الأرمنية. ففي العام 1512 في مدينة البندقية الإيطالية، قام هاغوب ميغابارد بطبع الـOurpatakirk ، أو كتاب نهار الجمعة وهو عبارة عن كتاب صلاة.

كان الأرمن من الرواد الذين استفادوا من اختراع غوتنبيرغ للمطبعة. فمنذ العام 1512، وحيثما تواجدت مجموعات أرمنية، تم تأسيس مطابع أرمنية ونشر كتب باللغة الأرمنية.

يشهد محتوى الكتب الأرمنية الأولى أن الطابعين والناشرين الأرمن لم يهدفوا أبدا إلى تحقيق الأرباح، بل إلى حماية الجالية الأرمنية المنتشرة في بيئة غريبة من خطر الانصهار وربطه بلغتهم الأم وتقاليدهم الوطنية. حتى أنه كان يتم في بعض الأحيان توزيع هذه الكتب مجانا.

من هذا المنطلق، أراد مركز فينيكس للدراسات اللبنانية الاحتفال بهذا الحدث لهذا العام، في إطار الدورة الثامنة لمعرض الكتب والمخطوطات القديمة الذي تنظمه المكتبة العامة في جامعة الروح القدس – الكسليك.

ويسعى المعرض الذي يقام تحت عنوان “مسيرة الحروف والأضواء: آثار أمة وبصماتها (1512 – 2012) إلى تقديم مجموعة واسعة من الأشياء المذهلة القادمة من مجموعة جمعية كهنة دير سيدة بزمار البطريركية الذي شُيِّد عام1749 .

وأبرز ما سيتم عرضه خلال هذا المعرض هو الـOurpatakirk، أول كتاب مطبوع باللغة الأرمنية، حيث تحتفظ جمعيّة كهنة بزمار البطريركيّة في مكتبة ديرها في بزمّار (لبنان) بنسخة منه.

 

www.ucipliban.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.