أمسية موسيقية كلاسيكية في مدينة حلب بمناسبة الاحتفال بعيد استقلال أرمينيا

بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال الأرمني الأول، أقام نادي الشبيبة الأرمنية الثقافي بحلب أمسية فنية موسيقية كلاسيكية لنخبة من الفنانين تضمنت عددا من الأغاني الكلاسيكية الغربية والأرمنية. وقد جرى خلالها تقديم عدد من المقطوعات الكلاسيكية المميزة بشكل فردي لتختتم الأمسية بمقطوعة جماعية شارك بها كل الفنانين.

ومن الفنانين المشاركين كان مغني التينور كيفورك مطافيان والذي قال عن فكرة العمل بأنها تمثل أمسية موسيقية جادة لمجموعة من الفنانين المتميزين مشيرا إلى أنه سعيد بمشاركته كونه تعامل مع فنانين محترفين آخرين ما جعل الأمسية ذات طابع خاص. وأشار إلى أنه اختار الأغاني بنفسه حيث كانت مختلفة عن الأمسيات السابقة التي شارك بها.
أما عازفة الكمان كايانيه جيفجينكو وعازف التشيلو ميخائيل كونتريف فقد أشارا إلى شعورهما بالسعادة لمشاركتهما في هذه الأمسية حيث قالا بأن تفاعل الجمهور كان كبيرا معهما ومع باقي الفنانين كون المناسبة ذات أثر خاص وهو عيد الجلاء الخاص بدولة أرمينيا.
أما مغنية السوبرانو لودميلا هاخينيان أرابتليان فقالت بأنها ليست المرة الأولى التي تشارك فيها بأمسية موسيقية إلا أنها الأجمل مشيرة إلى أنها اختارت الأغاني بنفسها وحاولت تقديم الأغاني التي يحبها الناس.

أما عن الفنانين المشاركين في الأمسية فقد كانواً كلاً من الفنانين: شاهيه كشيشيان (مغني تينور)، لودميلا هاخينيان أرابلتيان (مغنية سوبرانو)، كيفورك مطافيان (مغني باص). كما شارك العازفون كايانيه كوتشاريان (آلة البيانو)، ميخائيل كونتريف (آلة الكمان)، وكايانيه جيفجينكو على آلة الكمان).

يشار إلى أن عيد الاستقلال الأول يرمز إلى تحرر أرمينيا من الاستعمار الأجنبي حيث يجري الاحتفال به في أواخر شهر أيار من كل عام حيث جرى الاستقلال في عام /1918/. أما عيد الاستقلال الثاني فيقصد به التحرير من سيطرة الاتحاد السوفييتي عندما تفككت في أواخر التسعينيات حيث استقلت أرمينيا رسميا عنه وذلك في عام /1990/. وتحتفل الجالية الأرمنية المقيمة في سورية بالعيدين حيث تقيم في كل عام مجموعة من النشاطات وذلك في شهري نيسان وأيار من كل عام.

 

أصداء الوطن – أحمد بيطار

Leave a Reply

Your email address will not be published.