لجنة القضية الأرمنية في أوروبا تدين بشدة الهجوم الأذري الأخير

في صباح يوم 4 حزيران قام الجانب الأذري بهجوم على منطقة دافوش في المنطقة الشمالية الشرقية من أرمينيا الذي أسفر عن استشهاد 3 جنود أرمن و6 جرحى، حيث نجح الجنود الأرمن ردع القوات الأذربيجانية وتعزيز السلام.

وجاء هذا الهجوم تزامناً مع زيارة وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الى المنطقة لتعزيز السلام والتعاون، وتعتبر أمريكا إحدى دول مجموعة مينسك في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وقد أصدرت لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في أوروبا بياناً أدانت فيه بشدة تلك الهجمات، التي باتت تحدث بشكل دوري ومكثف مهددة السلام في المنطقة وكذلك المشروع الأوروبي خاصة مشروع الجوار الأوروبي واليفرانيست الذي يهدف الى التعاون والأمن في المنطقة. ويعد التسلح المتزايد في أذربيجان خرقاً للقوانين الدولية وتهديداً للسلم.

وقال رئيس لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في أوروبا كاسبار كارابيديان “لقد أثبتت أذربيجان أنها ليست مهتمة بالسلام حينما يتم تنفيذ عمليات هجوم مماثلة ضد أرمينيا تزامناً مع زيارة وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الى المنطقة، حيث تكشف أذربيجان وجهها الحقيقي والروح العسكرية المدمرة التي يتحلى بها الرئيس إلهام علييف”.

“نحن نطالب الاتحاد الأوروبي وقف دعوات ضبط النفس التي يتم إطلاقها للجانبين، والطلب بشجاعة من القيادة في أذربيجان وقف عمليات المخاطرة”.

وحث كارابيديان رئاسة الاتحاد الأوروبي ولجنة العلاقات الخارجية على إدانة سلوك أذربيجان الذي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، والتوضيح المباشر لتلك الدولة بأن الاتحاد ليس مهتماً فقط بالنفط بل بالسلام والاستقرار على حد سواء.

 

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.