السفير الأرميني في الكويت أكد أن أذربيجان تنتهك وقف إطلاق النار والأرمن يدافعون عن حدودهم

السفير غليان لـ«الأنباء»: الجالية الأرمينية قدمت طلباً إلى صاحب السمو لبناء كنيسة

أكد السفير الأرميني لدى الكويت فادي تشارتشو غليان ان الجالية الارمينية قدمت رجاء الى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لبناء كنيسة للطائفة الارمينية وتنتظر الرد، مشيرا الى ان العلاقات بين الكويت وارمينيا أخوية.

واضاف في حوار مع «الأنباء»: ان اذربيجان تنتهك وقف إطلاق النار والأرمن يدافعون عن حدودهم، مشددا على ان الاذريين يشترون الأسلحة للهجوم علينا يوما ما ولكننا مستعدون للمواجهة، وفيما يلي تفاصيل اللقاء:

كيف ترون التوجه الكويتي نحو أرمينيا في مختلف المجالات؟

٭ التوجه ايجابي والعلاقات أخوية بين البلدين ونحن منذ سنتين موجودون في الكويت، قمنا بالكثير من الانجازات وأبرزها افتتاح سفارتنا في أرمينيا وهناك الكثير من المشاريع المشتركة ونحن سنبذل كل الجهود لتطوير العلاقات بين الكويت وأرمينيا.

كيف تصفون زيارة الشيخة فريحة إلى أرمينيا.. وأين أصبح بناء كنيسة للأرمن في البلاد؟

٭ نقدر زيارة الشيخة فريحة لأرمينيا وهذه ليست أول مرة تظهر الشيخة فريحة حبها للشعب الأرميني واستضفناها في الكنيسة الأرمينية في بلادنا ورأيها ممتاز وكبير تجاهنا والأرمن موجودون منذ الخمسينيات ومحبوبون في الكويت وخلال الزيارة تمت اللقاءات الرسمية والثقافية وغيرها.

وبخصوص الكنيسة الأرمنية لم نحصل على أي تصريح والجالية الارمينية قدمت الرجاء إلى صاحب السمو الأمير ووجهوا الى سموه رسالة لبناء الكنيسة الارمينية والشيخة فريحة قالت انها ستبذل كل الجهود لحل هذا الأمر ونأمل ان نحصل على بناء الكنيسة.

مع تصريح الشيخة فريحة بدعمها بناء كنيسة ارمنية برزت معارضة نيابية على مثل هذا الطرح فهل تتأملون في الحصول على تصريح لبناء الكنيسة التي تريدونها؟

٭ قرأت التصريحات من طرف المعارضة الكويتية ومتأكد ان الحكومة الكويتية ستساعد أرمينيا في طلبها ومتأكد ان المعارضة تحب الأرمن أيضا لان تصريحات المعارضة ليست فقط متعلقة بالأرمن وانما عن الكنائس بشكل عام ولم نأخذ هذه التصريحات على محمل الجد وتأكيدا على كلامي منذ يومين تم تشكيل لجنة صداقة كويتية ـ ارمينية وسيزور الوفد الكويتي النيابي أرمينيا ومهمتها تطوير العلاقات بين مجلس الأمة الكويتي ومجلس الشعب الارميني.

صدرت قرارات أممية عام 1994 بخصوص إقليم ناغورني كاراباخ.. لماذا لم تنفذون القرارات الدولية؟

٭ كل القرارات الدولية موجود فيها شرط عدم إطلاق النار ولكن حتى الآن الجمهورية الاذرية تنتهك عدم وقف إطلاق النار هذه السنة 2000 مرة انتهكت اذربيجان حدودنا وحاولت قتل المواطنين الارمن.

ولكن منذ يومين قتل خمسة جنود اذريين على الحدود؟

٭ الأرمن لم يقتلوا الجنود هم دافعوا عن أنفسهم وعن الحدود الارمينية ولا يوجد منطق ان الارمن انتهكوا عدم إطلاق النار وهجموا على الاذريين فالارمن في كاراباخ يدافعوا عن حدودهم ويردوا على الاعتداء ومنذ أيام استفزت الوحدات الخاصة الاذرية ودخلت الحدود الارمينية الرسمية وليس كاراباخ وهذا غير مقبول فهم انتهكوا حدودنا ورددنا بشكل قاس وبالمحصلة هربت الوحدة وفقدوا سبعة جنود ونحن فقدنا جنديين.

وأريد ان ابلغ زملائي بأن الارمن لا ينتهكون الحدود وانما هذا الإقليم كان يتضمن 95% من الارمن والاذريين من قام بالهجوم عليهم فهم كان لديهم الأسلحة والمقاتلون من عدة دول فالهدف كان تصفية المنطقة من الارمن ولكن نحن دافعنا ونجحنا في الحرب واليوم إذا تحاول اذربيجان ان تصل الى حلول عسكرية سيكون أمامهم درس مؤلم وأقوى مما رأوه وهذا تحذير فقط نحن مستعدون للدفاع عن أنفسهم ولكن رسميا الأرمن ابدا لن يبدأوا الحرب أولا نحن نريد حلول المشكلة بالطرق السلمية ولا نريد الحرب ولكن لا نخاف منها.

فهمت منكم ان لديكم معلومات ان الاذريين يجهزون أنفسهم للحرب؟

٭ لدينا معلومات ان الحكومة الاذرية زادت الميزانية العسكرية ثلاث مرات وتشتري السلاح من إسرائيل وتقول اذربيجان انهم يشترون الأسلحة للدفاع ولكن لدينا معلومات انهم يشترون الأسلحة للهجوم على ارمينيا وهذه الإشارة واضحة لارمينيا ان يوما ما سيبدأون الهجوم العسكري علينا وعلى اقليم ناقورني كاراباخ واذا اذربيجان تريد حلولا للمشكلة بالطرق السلمية لماذا تزيد الميزانية ثلاث مرات وتصرح بذلك في العلن.

كلينتون كانت في المنطقة ودعت الطرفين للتوصل الى حلول فلماذا لم يتم التوصل الى حل ما دمتم والاذريون تعلنون تأييدكم الحلول السلمية أليس من الأجدى تقديم التنازلات من قبل الطرفين لحل النزاع بينكما؟

٭ نحن مستعدون لتقديم تنازلات ولكن حتى الآن الموقف الاذري بخصوص التنازلات غير ايجابي فاذربيجان تتبع سياسة معينة حيث يقول الاذريون ان الأرمن قتلوا المسلمين وتعطي الانطباع الديني وهذا غير حقيقي وتظهر ان أرمينيا فقيرة واقتصادها سيئ والحقيقة ان الاقتصاد الارميني مستقر بالرغم من انه يحتاج إلى تطوير وأذربيجان في المفاوضات تقول ان كاراباخ جزء من اذربيجان ولا تريد ان تسمع شيئا غير ذلك حتى يقولوا ان جزءا محددا من إيران يتبع لها كما انهم طردوا كل الأرمن من اذربيجان حيث لا يوجد ارميني واحد في حين يوجد أكثر من نصف مليون لاجئ ارميني من باكو في جمهورية أرمينيا.

ذكرت انكم من الممكن ان تقدموا تنازلات ما الأمور المستعدون للتنازل عنها؟

٭ المفاوضات تجري ضمن مجموعة المينسك وهي سرية ولا نحصل على التفاصيل ولكن سيلتقي وزيرا خارجية اذربيجان وأرمينيا خلال الأيام المقبلة هم في العادة يجهزون للقاء الرؤساء ونتمنى ان يحصل تطور ايجابي إلا ان الموقف الاذري في المفاوضات غير بناء لذلك لا نستطيع ان نسجل تقدما ايجابيا، وما أريد ان أقوله ان المفاوضات تجري تحت مجموعة المينسك وكل الاقتراحات تجري ضمن إطارها واي اقتراح مقدم من هذه المجموعة تعارضه اذربيجان وفي آخر اجتماع بين الطرفين كانت هناك وثيقة كان يجب توقيعها من قبل الرئيسين ولكن في يوم توقيع الوثيقة دخلت اذربيجان تعديلات كثيرة.

بالنسبة للعلاقات مع تركيا هل تعتبرونها الآن دولة عدوة بالنسبة لكم؟

٭ للأسف لا توجد علاقات ديبلوماسية معهم نحن قدمنا اقتراح فتح الحدود ولكن هم يربطون علاقاتنا معهم بقضيتنا مع اذربيجان ولكن يوجد تعاون جوي بين أرمينيا وتركيا وهناك سياح ارمن في تركيا فهي ليست دولة عدوة وكذلك ليست دولة صديقة بالنسبة لنا.

هل أنتم مستعدون للتنازل عن مسألة إبادة الأرمن؟

٭ ابدا نحن مستعدون لفتح الحدود وتأسيس العلاقات الديبلوماسية دون شروط مسبقة.

كلمة أخيرة.

٭ كل الشكر للكويت وللشعب الصديق وشكري لالتزام الكويت بالتوازن في قضية كاراباخ وشكرا لها لما قدمته للجالية الارمينية.

موقف متوازن

رأى السفير الارميني ان موقف الكويت تجاه قضية ناغورني كاراباخ موقف متوازن، مشيرا الى انها لم تدعم اي طرف من طرفي النزاع اي ارمينيا واذربيجان وان الكويت لا تدعم اذربيجان في المحافل الدولية حيث انها تؤكد حل المشكلة بالطرف السلمية وفي إطار المنظمات الدولية.

الاثنين 11 يونيو 2012

جريدة الأنباء الكويتية

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.