حباً بالضحية أم نكاية بتركيا: الكنيست تحيي الذكرى الـ97 لمجزرة الأرمن

غداة الإعلان عن تقديم لوائح اتهام في تركيا ضد ثلاثة من قادة الجيش الإسرائيلي، بينهم رئيس أركان الجيش السابق غابي اشكنازي، وفي خطوة تعتبر بمثابة ضربة ارتدادية على ما يبدو، يحيي الكنيست الإسرائيلي بعد غد الثلاثاء الذكرى الـ97 لكارثة الأرمن التي راح ضحيتها مليون ونصف مواطن أرمني. وسيتم إحياء الذكرى بعد غد خلال جلسة تداول اولية سيقرر بعدها إقامة جلسة احتفالية في إحدى اللجان التابعة للكنيست.

ونقل موقع صحيفة “هآرتس” الألكتروني الأحد، انه وخلال سنوات طويلة امتنعت الحكومة والكنيست من الاحتفاء بالذكرى، خوفا من أن يمس ذلك بعلاقات الدولتين، في حين ان الاحتفال الاول من نوعه جرى في كانون اول الماضي، أي بعد وقوع مجزرة مرمرة التي أدت الى تدهور العلاقات مع تركيا.

الاحتفال الاول كان متواضعا عسى ولعل ان يتم رأب الصدع بين الدولتين، بينما يجتمع اعضاء كنيست من اليسار واليمين على ضرورة اقامة الاجتفال الحالي و”بهرجته”، ربما نكاية بتركيا، التي ما زالت تصر على تقديم اعتذار عن العملية الاسرائيلية ضد مواطنيها شرطا لعودة العلاقات بين الدولتين الى طبيعتها، في حين كانت المؤسسة الاسرائيلية تتحفظ قي السابق على احياء الكارثة المذكورة حرصا على ان تبقى كارثة اليهود حدثاً تاريخياً فريداً.

10/06/2012

عرب 48

Leave a Reply

Your email address will not be published.