الكنيست يوافق على إدانة “إبادة الأرمن”

وافق الكنيست الصهيوني يوم الثلاثاء خلال جلسة خاصة على مشروع قرار يدين ما وصفها بـ “مذابح الأرمن” و مقتل مئات الآلاف من على يد تركيا خلال الحرب العالمية الأولى، وذلك قبل يوم واحد من إعلان التقرير النهائي لنتائج التحقيقات الصهيونية في واقعة الاعتداء على السفينة التركية “مرمرة” .

وقال رئيس الكنيست الصهيوني رؤوفين ريفلين عقب الجلسة ” أنه يجب ألا نتجاهل هذه الكارثة”، مؤكدا أنه “ليس هناك نية لتوجيه إدانة واضحة للجمهورية التركية أو حكومتها الحالية “.

وأضاف ”نتوقع من دول العالم والإتحاد الأوروبي النظر إلى قضية مذبحة الأرمن على غرار قضية محرقة اليهود” على حد زعمه. مشددا على ضرورة عدم تسييس المسألة.

وتوقع مراقبون سياسيون أن يسهم قرار الكنيست في زيادة توتر العلاقات بين الاحتلال وتركيا، نظرة لحساسية الملف الأرمني بالنسبة لتركيا.

وذكر موقع «والا» الإخباري العبري أن الموقف الصهيوني تغير بعد توتر العلاقات على خلفية ما جرى لأسطول الحرية الذي أرسلته تركيا لكسر الحصار المفروض على غزة، وهاجمته القوات الصهيونية في عرض البحر، مما أسفر عن استشهاد تسعة ناشطين أتراك.

وقال إن المدعي العام الصهيوني سيعلن الأربعاء نتائج التحقيقات التي أجرتها إسرائيل حول الواقعة. وكان الكنيست تلقى طلبا رسميا جديدا لمناقشة الملف الأرمني، في شهر ديسمبر الماضي، لكن رئيس الكنيست قال إن الأمر لا علاقة له بتوتر العلاقات بين تركيا والاحتلال، وأنه يرجع إلى “أسباب أخلاقية”، على حد تعبيره. وأضاف أن الحكومة الصهيونية كانت ترفض بشدة مناقشة الموضوع في الكنيست، بدعوى أنه “يهدد مكانة الاحتلال في الشرق الأوسط بل وفي العالم ”.

 

فلسطين الآن

Leave a Reply

Your email address will not be published.