بقرادونيان: كل الجهات السياسية “فاتحة عيونها” على مقاعد الأرمن ولا اعرف لماذا هذه الشهية لديهم

رأى عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب أغوب بقرادونيان أن “طاولة الحوار التي انعقدت في بعبدا كانت من انجح الجلسات التي عقدت لأنها وصلت الى نوع من التأكيد من قبل الجميع على بعض المواضيع، لا سيما في ما يتعلق بالمنطقة العازلة على الحدود، وموضوع السلاح”، لافـتًا الى أن “الأفضل لمن ينتقد الحوار الا يذهب اليه”.

وقال في حديث إلى قناة ال “Otv” : المجتمعون على طاولة الحوار أصروا ان يكون “اعلان بعبدا” بيد جامعة  الدول العربية والأمم المتحدة كوثيقة دولية”، معتبرًا أن “حوار بعبدا هو اكثر من غطاء سياسي للجيش اللبناني اذا كان الجميع صريحاً حول ما اتفق علي”.

واذ أشار الى أنه “لم يتم التطرق في الحوار الى الانتخابات المقبلة أو الى قانون الانتخابات”، رأى بقرادونيان أنه “لن يتم التوصل الى قانون جديد للانتخابات”، متابعًا: “نحن لسنا ممثلين بإجتماع بكركي لأنهم “عاملينو اجتماع ماروني”، وكل الجهات السياسية “فاتحة عيونها” على مقاعد الأرمن ولا اعرف لماذا هذه الشهية لديهم”.

وأكّد بقرادونيان على “ثبات تحالفه مع (رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب) العماد ميشال عون والتشاور الدائم معه”، مردفًا: “كما إننا على تواصل دائم مع دولة الرئيس ميشال المر ونلتقيه دائماً وليس بالضرورة ان نصرح عن ذلك بالاعلام”.

وحول الأزمة السورية، أجاب بقرادونيان: “قلت في هيئة الحوار اننا في مرحلة “سايس بيكو” جديدة وفي مرحلة اعادة النظر في جغرافية المنطقة ككل”، مذكرًا بأنه “حُكي في السابق عن نظام جديد للشرق الأوسط لا درو فيه للرئيس السوري بشار الأسد”، متسائلًا: “فماذا يعني هذا الامر؟ سوى أن بشار الأسد يعرقل قيام هذا النظام”.

واعتبر بقرادونيان أن “الوضع اليوم يريح اسرائيل، إذ إنها الرابح الأكبر مما يحصل في المنطقة هي واميركا”، خاتمًا بالقول: “المهم عندهم ليس الديمقراطية ولا غيرها من الشعارات بل همهم الوحيد الثروة النفطية والأمن الإسرائيلي”.

 

http://alkalimaonline.com/news.php?id=80272

Leave a Reply

Your email address will not be published.