تواصل الأيام الثقافية الأرمينية في الأردن

قال وزير الثقافة د. صلاح جرار “إن الشعب الارمني من الشعوب التي ناضلت من أجل الحفاظ على هويتها وثقافتها، واستطاع أن يقدم للبشرية نموذجا للشعب المتمسك بهويته والمنفتح على العالم”، خلال حفل افتتاح فعاليات الأيام الثقافية الأرمينية مساء أمس الأول في المركز الثقافي الملكي.

سفير ارمينيا آرشاك بولاديان قال إن “الفعاليات تقام لأول مرة في الأردن بعد استقلال ارمينيا عام 1991، هي ثمرة الماضي المشترك بين أرمينيا والعالم العربي عامة والأردن خاصة”.
حفل الافتتاح اشتمل على معرض للوحات للفنانة آرمينوهي هاروتيونيان. وتتميز أعمالها بأنها ذات طابع سريالي، وبأنها هادئة في الأصل لكن غريبة نوعاً ما وبالأحرى جذابة، ولها طابع خاص. كرست الفنانة بعض أعمالها الفنية لباريس وبعضها الآخر للفن الإيطالي والفنون عموماً.

وتضمن الافتتاح حفلة موسيقية قدمتها فرقة آلتونيان للآلات الموسيقية والغناء الشعبي.
الفرقة استخدمت آلالات موسيقية تراثية من الحضارة الأرمينية مثل: القانون والناي والبزق، إضافة إلى الغناء الأرميني، ولوحات من الرقص التراثي الذي حكى قصة الأرمن عبر لوحات فنية راقصة.

تم تأسيس الفرقة على يد الفنان الشعبي نوراير ميهرابيان في عام 1987. واستقطبت منذ بدايتها إعجاب الجمهور بفضل رقصاتها المتنوعة والشعبية المختلفة، وزاد نجاح الفرقة العمل الجاد ومحبة فن الرقص.

قدمت الفرقة الرقص الأرمني الشعبي بالنمط الكلاسيكي، وساهمت تصاميم ميهرابيان في خلق اتجاه جديد في الرقص المعاصر. وفي عام 2008 نالت الفرقة جائزة حكومية، واستحقت لقب “الجدارة”.

وتستمر الأيام الأرمينية الثقافية حتى غدٍ، وستتنقل بين مادبا والكرك وإربد بعروضها الموسيقية والفنية.

 

العرب اليوم

Leave a Reply

Your email address will not be published.