بيان مكتب القضية الأرمنية في أوروبا أمام قمة الجمعية البرلمانية في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي تحث فيها المنظمة للتحرك ضد أذربيجان

قدم مكتب القضية الأرمنية في أوروبا بياناً للجنة الشؤون السياسية والأمنية أمام قمة الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المنعقدة بين 5-9 تموز في موناكو، والذي سيتم طرحه من قبل النائبة اللتوانية فيليا أليكسنايتي أبراميكيني.

ويحتوي البيان على بنود حول الأمن والدفاع والنزاع والتهديدات، وأمور تتعلق مراقبة التسليح وأمن الشبكات وغيرها.

وتمت الاشارة الى أن “النزاع في كاراباخ الجبلية يواصل حصد الأرواح على المنطقة الحدودية، وأن التوتر ما زال شديداً. إن الرؤساء في مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي بالتشارك مع رؤساء أرمينيا وأذربيجان يعملون باتجاه صياغة مشروع السلام. والأمر يتعلق بتلك الأطراف لحل النزاع والوصول الى الاتفاق. والخطوة الأولى المهمة هي ضمان احترام الهدنة ورفع الخروقات على خط التماس”.

يؤكد مكتب القضية الأرمنية في أوروبا مرة أخرى على موقفه من وقف الخروقات الحدودية كخطوة جدية للثقة. لكن بسبب موقف الانكار الأذري يرتفع عدد القتلة الأبرياء، لذلك يطلب مكتب القضية الأرمنية في أوروبا اتخاذ موقف حازم حيال هذا لموضوع والطلب من أذربيجان لاتخاذ خطوة مماثلة ووقف الخروقات على الحدود.

وقال رئيس مكتب القضية الأرمنية في أوروبا كاسبار كارابيديان “نحن نطالب من قمة البرلمانيين اتخذا خطوات قوية حيال العمليات الهجومية التي تقوم بها أذربيجان..والتي شهدناها في الشهر المنصرم أثناء زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية الى المنطقة. سنواصل اهتمامنا بهذا الأمر عن كثب، فالهجوم الأذربيجاني يهدد الهدنة ويدفع المنطقة الى البدء بالحرب. يجب على أذربيجان تجنب العنف إن كانت مهتمة بالسلام والأمن في المنطقة، وقد أظهرت أرمينيا النية الحسنة حيال ذلك، والآن جاء دون أذربيجان”.

 

ملحق أزتاك العربي

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.