فرنسا تمنح الكاتبة التركية إيليف شافاك وسام الفارس في الأدب والفنون

حازت الكاتبة التركية إيليف شافاك صاحبة كتاب “الأب والإبن غير الشرعي” عن الإبادة الأرمنية على وسام الفارس في الأدب والفنون لما قدمته من خدمات في مجال الحوار المتبادل بين الثقافات وحرية حقوق الإنسان.

وقد سلم الوسام سفير فرنسا في تركيا لورين بيلي الذي أوضح في مراسم تقليد الوسام أن هذا الوسام يمنح للأدباء والفنانين المبدعين في العالم وفرنسا، والآن يمنح إلى شافاك لأنها مزجت التوجه العالمي مع الصوفية والثقافة العثمانية في اطار انساني. وقال: كم هو رائع ألا تتمكن الأوقات الصعبة من القضاء على بسالتك والتأثير على الأعمال الأدبية في المجتمع التركي. وقال إن الكاتبة تناولت موضوع الإبادة الأرمنية في كتاب “الأب والإبن غير الشرعي” ولذلك حظيت الى المديح والثناء من قبل العديد من الشعوب والدول، كما اتهمت بالخيانة والاساءة الى الهوية التركية.

كما تطرق بيلي إلى نشاطات الكاتبة في مجال الدفاع عن حرية التعبير والحوار بين الثقافات وقلدها الوسام بالنيابة عن وزير الثقافة الفرنسي.

ومن جهتها وصفت شافاك هذه الجائزة بالقيمة مشيرة إلى أن الكتابة أمر يتطلب الوحدة إلا أن مثل هذه الجوائز تسهم في انفتاح الكاتب عالى العالم الخارجي وتحثه على المزيد من الإبداع.

وذكرت شافاك أن قراءها ينتمون لفئات ثقافية مختلفة مشيرة إلى أن التقاء أناس من طبقات متباينة فكريا في قراءة كتاب مشترك “يشكل أملا”. وأكدت شافاك على أنها لا تميز بين أحد من قراءها وأنها تقف على مسافة واحدة من الجميع.

يذكر أن إيليف شافاك هي صاحبة الرواية المعروفة (رداءة استنبول) عام 2006، الذي أدى الى إحالتها للقضاء من قبل الحكومة التركية وفق المادة 301 من الأحكام الجزائية التركية الذي ينص على “الاساءة الى الهوية التركية”.

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.