برج فازليان… عميد المسرح

د. فاروق الجمّال

هو المخرج اللبناني “التركي الأصل” قدّم للمسرح أكثر من مئة مسرحية على مدى 45 عاماً. أبرزها: أبو علي الأسمراني، بيام الخواتم 1963، وحلم ليلة صيف لشكسبير.

برج فازليان الفنان الذهبي في المسرح اللبناني. لعب دوراً مهما في نهضة الستينات مع مجموعة من المسرحيين المهمين أمثال: أندريه جدعون، شريف خزندار، جلال خوري، بعدما قدما مسرحيته “في إنتظار غودو” لصموئيل بيكيت. وهجّرته الحرب الى كندا.

ولد وترعرع في اسطنبول ودرس في مدارسها وفي سن الثامنة عشرة إستهواه الفن المسرحي فدرس الاخراج والتمثيل في اسطنبول وباريس.

خريف 1951 جاء الى لبنان وعمل في المسرح الأرمني. عام1953 بدأ مع أنطوان ملتقى وجلال خوري وخلق نواة المسرح اللبناني. تزوج عام 1959 السيدة سيلفارت من اصل لبناني الممثلة المسرحية والرسامة والمدرسة والموسيقية التي يعتبرها ملهمته في الحياة. وقد لعبت معه أدوار عديدة في مسرحياته.

قدم للمسرح اللبناني مسرحيات باللغات الثلاث العربية والفرنسية والأرمنية أبرزها: “رحلة فاسكو” لجورج شحادة.

أولى مسرحياته كانت عام 1964 وهي “الأغلاط” لشكسبير و”لعبة الاختيار” عام 1965 و”الموسم” 1967.

بدأ عمله مع الرحابنة عام 1964 بمسرحية “بياع الخواتم” و”فخر الدين” 1966 و”الشخص” 1967 و”المحطة” 1971 واخرج للمطربة صباح مسرحية “الفنون جنون” بطولة وسيم طبارة. وأخرج لنبيه أبو الحسن مسرحية “أخوت شاناي.

ومن أعماله السينمائية فيلم “بياع الخواتم” مثل فيه دوراً ثانوياً. و”سفر برلك”.

وأخرج أكثر من 35 حلقة للتلفزيون باللغة الأرمنية.

في طفولته أحب الرسم والمسرح واستخدم لعبة المربعات الخشبية في بناء مسرح صفير. وفي بيته لعب دور البطولة مع رفاقه من تأليف “دو موسيه” ودعا أهله كمشاهدين.

كانت نصيحة أستاذه التركي قد تركت أثرها الكبير في نفسه يوم عمل في مجال المسرح الأرمني في تركيا 1951- 1963.

عمل مع معظم نجوم لبنان: فيروز، صباح، وديع الصافي، نصري شمس الدين، شوشو، أنطوان كرباج، نضال الأشقر، أنطوان ملتقى، روجيه عسّاف، مادونا غازي، ونبيه أبو الحسن.

هو رجل الهجرات الثلاث هجرته مع أهله من أرمينيا الى إسطنبول، وهجرتاه هو الى لبنان والى كندا حيث المنفى.

أبرز أعماله الشوشوية مسرحيته “لعبة الحبلين” ، وأبرز أعماله مع الرحابنة “لولو”. عندما غادر الى كندا عام 1976 أخرج مسرحيات أرمنية. أخرج ومثل في فيلم مدته 55 دقيقة بعنوان “أقرب الانسباء”.

مسرحية “حلم لية صيف” الشكسبيرية لفازليان قدمت لطلاب المسرح الاسباني وقدمه فازليان باللغة الأرمنية عام 1973 تعريب جلال خوري.

في مصر مثّل مع فريد شوقي ونجح في المسرح الكوميدي. وفي المسرح الاستعراضي الأوبرالي الضخم أدار مسرحيا مغناة “أيام فخر الدين” للرحابنة في بعلبك. وسقط في تجربة التلفزيون عندما أخرج له سيمون أسمر مسلسلا فكاهيا. ونجح في مسلسل “المشوار الطويل”.

بعد هجرته الطويلة الى كندا عاد الى بيروت وقدم مسرحية “جبران خليل جبران” تأليف غبريال بستاني 1996 و”حبل المشنوق” 1999.

في آخر أعمال كركلا الاستعراضية على خشبة المسرح أدى دوراً مميزاً في مسرحية “أوبرا الضيعة” وأنجز عمله المرجعي “الزنزلخت” لعصام محفوظ عام 1969 بطولة نبيه أبو الحسن وفيليب عقيقي.

أشهر أدواره الرحبانية دور الضابط التركي في فيلم سفر برلك 1967، والميكانيكي في فيلم بنت الحارس 1971 ، والضابط الاسرائيلي 1969 في فيلم كلنا فدائيون تاليف أنطوان غندور إخراج غازي غارنتيان.

برج فازليان خريج أكاديمية المسرح الخاص في إسطنبول. تلقى تعاليمه من أستاذه الألماني كارل إيبرت الهارب من بطش النازية. بعد أربع سنوات قضاها في الأكاديمية تخرج حاملاً صفة مخرج مسرحي. وكانت باكورته الاخراجية البخيل لموليير التي قدمها على المسارح التركية.

المايسترو هاروت فازليان هو إبن برج من زوجته الفنانة التشكيلية الأرمنية سيلفارت كريكوريان. لقبه عميد المسرح بدرجة إمتياز.

 

موقع: النشرة فن

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.