زاراكولو: الابادة الأرمنية كقضية منع حق تقرير المصير

نشر المؤرخ التركي والناشط في مجال حقوق الانسان، مقالاً في جريدة Armenian Weekly، وأشار فيها الى أن الموقف الرسمي من الابادة الأرمنية والتصفية العرقية في الأناضول وصل الى مرحلة جديدة، وذلك بعد تصريح وجدي غونول وزير الدفاع الوطني سابقاً بأنه لو لم تحصل هذه الأحداث المأساوية لما كانت جمهورية تركيا الحالية موجودة. مهما كانت هذه الكلمات مقيتة لكن علينا أن نعترف بأنها صادقة أكثر “الإنكار” وتعني “قبول” ما حدث.

ويلفت زاراكولو الانتباه الى كتابين صدرا مؤخراً عن الابادة الأرمنية، تتعلقان بممارسة حق تقرير المصير، وخاصة كتاب المؤرخ فاهاكن دادريان بعنوان (تاريخ الابادة الأرمنية).

ويؤكد المؤرخ التركي أنه عند دراسة أحداث عام 1915 من المفيد النظر إلى موضوع بناء الدولة وحق تقرير المصير ومقالات اتفاقية الابادة.

ويقول انه “عندما تتعمق في اتفاقية الابادة التابعة للأمم المتحدة سترى أن العناصر الأساسية موجودة في الابادة الأرمنية، أي أنها كانت حالة من الفاشية. كما واقع الحال للابادة التي جرت عام 1915 حتى قبل ظهور مصطلح “إبادة”. وعملية التصفية العرقية وصلت الى حد الفتك بالأبنية التاريخية وحتى المقابر”.

وفي التحليل النهائي، يجد المؤرخ أنه تم تدمير الأساس المادي لممارسة حق تقرير المصير للشعب الأرمني.

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.