الصلبان الحجرية في كنيسة الأربعين شهيد للأرمن الأرثوذكس في حلب

من الملفت للنظر ما وصلنا من الصلبان الحجرية والأضرحة المتوضعة على الجدار اليميني من مدخل كنيسة الأربعين شهيد للأرمن الأرثوذكس في حلب. يمكن ترقين تاريخ الصلبان الحجرية من عام 1452 حتى عام 1604، أما الأضرحة من عام 1605 حتى عام 1934.

ونذكر أنه إضافة الى نماذج فن ميلكيت، فإن مجموعة الأيقونات تضم نماذج مميزة بطابع الرسم الأرمني التي تبرهن على وجود مدرسة فريدة للفن الأرمني في القرون 15-18 في حلب. وقد تم ترميم معظم الأيقونات خلال الأعوام 1993-1997، بمبادرة من مطران الأبرشية سورين كاتارويان ومن قبل الفنان أنترانيك أندونيان من أرمينيا.

ومن الكنوز التي تضمها كنيسة الأربعين شهيد الأثاث والكتب والأغراض المصنوعة بمستوى رفيع من الفن التطبيقي ولا تقدر بثمن. وبذلك، وإضافة الى أن حلب تملك مقومات الثقافة العربية فإنها نجحت في الاحتفاظ على الطابع الأرمني، على اعتبار أن حلب هي من أقدم المدن التي عاش فيها الأرمن وقد التقت فيها إبداعات تميزت بقيم وأذواق فنية مختلفة أتت من أماكن مختلفة وتابعت تقاليدها في حلب ، وقد تشكل الحرفيون الأرمن في حلب من (نور تشوغا) (أصفهان) وأرمينيا وكيليكيا.. وتضم نماذج مدهشة من الفن أهداها الحجاج الأرمن الى الكنيسة عند زيارتهم حلب.
أما في باحة الكنيسة فيمكن مشاهدة الصلبان الحجرية:

من اليسار الى اليمين: الصليب الحجري الأصفر (عام 1602) الى جانبه من اليمين صليب حجري أبيض من الرخام (عام 1452) والصليب الحجري الكبير (عام 1591). والى يمين الصليب الثالث: صليب حجري أبيض من الرخام (عام 1503)
أما الأضرحة الموجودة هي: ضريح الكاثوليكوس أزاريا تشوغايتسي (1601) وضريح الكاثوليكوس مكرديج كيفسيزيان (1894).

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.