كيف أصدر علييف العفو عن المجرم الذي قتل الضابط الأرمني؟ هل هي صفقة بين أذربيجان وهنغاريا؟

في 19 شباط 2004 وفي دورة تدريبية يقيمها حلف الشمال الأطلسي في بودابيست قتل الأذري راميل سافاروف الضابط الأرمني كوركين ماركاريان، وحكم عليه بالسجن المؤبد وفق قوانين هنغاريا.

وقبل عدة أيام قامت السلطات الهنغارية بتسليم المجرم الأذري راميل سافاروف الى أذربيجان، وأعلن إلهام علييف العفو عنه مباشرة.

استغرب الجميع، فمن جهة يعفو رئيس أذربيجان عن المجرم، ومن جهة أخرى الشعب الأذري يكرمه.

فأثار هذا العفو موجة غضب واستياء في الأوساط الحقوقية الأوروبية والأمريكية التي اعتبرت أنه بمنح العفو وتسليم المجرم تكون هنغاريا قد خرقت كل القيم والأخلاق الانسانية وخانتها.

في تلك الأثناء، أفادت مصادر إعلامية عديدة أن السبب يكمن في صفقة عقدت بين أذربيجان والسلطات الهنغارية. حيث أن هنغاريا تمر بأزمة اقتصادية كبيرة، وبالمقابل يجد المحللون أن أذربيجان وعدت هنغاريا بتغطية ديونها بمبلغ 3 مليار دولار.

وفي النهاية تم تسليم المجرم الى أذربيجان، وقام وزير الدفاع الأذربيجاني سافار أبييف بترفيع ذلك الضابط الأذري راميل سافاروف الذي قتل الضابط الأرمني كوركين ماركاريان في العاصمة المجرية بودابست من رتبة ملازم الى رائد، وتم استقباله استقبال الأبطال.

وبدأ الآن المحللون ورجال الصحافة الهنغارية والأوروبية بالتساؤل في أنه هل كان العفو عن سافاروف نتيجة لصفقة وسخة؟ وهل حرية الأذري المجرم ستكلف علييف 3 مليار دولار؟

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.