“الاتحاد الأوروبي الأرمني من أجل العدالة والديمقراطية” يدين العفو الصادر من أذربيجان بحق المجرم الأذري سافاروف

أدان “الاتحاد الأوروبي الأرمني من أجل العدالة والديمقراطية” العفو أذربيجان من سافاروف راميل، وهو ملازم في الجيش الأذربيجاني الذي سلمته مؤخراً المجر الى أذربيجان، وهو المتهم بالقتل والذي يقضي حكماً بالسجن مدى الحياة في المجر لجريمته بقطع رأس الضابط الملازم الأرمني كوركين ماركريان أثناء نومه، وذلك خلال دورة لبرنامج السلام للناتو في بودابست عام 2004.

إن وقائع القتل بالدم البارد على أرض الاتحاد الأوروبي، بينما كان يتم التدريب مع حلف الناتو، هي مؤشرات واضحة لجميع المعنيين، وخاصة مجموعة مينسك، التي تتواسط لإيجاد حل سلمي لنزاع كاراباخ الجبلية، وكما قال السيد فاهان هوفانيسيان عضو مكتب الجمعية البرلمانية الأوربية الآسيوية، ونائب رئيس المجلس البرلماني الأوربي الآسيوي فإنه “بعد إعلان القاتل بطلاً قومياً في أذربيجان، المجتمع في المجر وغيرها من الدول الأوروبية تدرك تماماً السبب الذي يجعل الأرمن في كاراباخ الجبلية لا يقبلون أبداً أن يكونوا تحت سيادة أذربيجان”.

يجب انتقاد تسليم المجر لسافاروف علناً وصراحة وإدانة ذلك، والطلب من باكو التوضيح عن العفو والإفراج عنه. كما يجب إعادة سافاروف فوراً إلى السجن لاستكمال حكمه بالسجن المؤبد.

إن عدم استجابة أوروبا بقوة لهذا الظلم، بالإضافة إلى المساس بقيم الاتحاد لحقوق الإنسان، وسيادة القانون والديمقراطية، هو تقويض لآفاق السلام والتعاون الإقليمي وسيادة القانون، ويشجع حكومة أذربيجان لمواصلة تحريض مواطنيها على العنف، وتشجعهم على مواصلة التهديدات وأعمال العنف ضد أرمينيا والأرمن في جميع أنحاء العالم.

وقال السيد كاسبار كارابيديان رئيس الاتحاد الأوروبي الأرمني “إن البرلمان الأوروبي أدان مراراً انتهاكات أذربيجان في مجال حقوق الإنسان بقرارات عاجلة. ومن الواضح أن حكومة هذا البلد ليست لديها النية في الالتزام بقواعد القوانين الدولية.

نحث الاتحاد الأوروبي للأخذ بعين الاعتبار القيم والقوانين قبل النفط وصفقات الغاز، والتوقف عن دعوة الأطراف لضبط النفس عند قيام أذربيجان بالاستفزاز. في النهاية، يجب إدانة أذربيجان وسياستها المغامرة”.

الاتحاد الأوروبي الأرمني من أجل العدالة والديمقراطية

بروكسل

Leave a Reply

Your email address will not be published.