فاهان هوفانيسيان: الأذريون لا يفرقون بين القتلى في ميدان القتال والقتلى في الليل

كان رئيس الوفد الأذري لدى الجمعية البرلمانية (أورونيست) إلهان سليمانوف قد بعث برسالة الى البرلمان الأوروبي ونواب البرلمانات الشرقية النظيرة، حيث حاول تخفيف انطباع المجتمع الأوروبي فيما يخص منح القاتل الأذري سافاروف العفو.

وفي اليوم التالي بعث فاهان هوفانيسيان رسالة رد على المغالطات الأخلاقية والقانونية التي وردت. وجاء في الرسالة:

أعزائي الزملاء،

يجب أن أعترف أنني كنت حائراً بعض الشيء عندما رأيت رسالة من رئيس الوفد الأذربيجاني إلى الجمعية البرلمانية (أورونيست) السيد إلهان سليمانوف حيث يحاول الإقناع بأن تسليم القاتل راميل سافاروف وإطلاق سراحه فوراً واستقباله كبطل هو إجراء طبيعي وقانوني.

أنا لن أناقش الجوانب القانونية لهذه الأفعال المشينة. كما نرى فإن الخلاف مع أي نوع من انتهاك للقانون في الموقف الأذري اعتبر من قبل السيد سليمانوف انجرار بالعاطفة.

ليس من المستغرب أن نرى في الصور وجوهاً سعيدة وابتسامات عريضة لأعضاء الوفد الأذري مع سافاروف. فهم لا يبررون فقط ما حدث بل يعتبرون تلك الجريمة قانونية وعادية لأن الضحية هو أرمني.

أنا متأكد من أن الخبراء القانونيين الذين عملوا على اتفاقية “ستراسورغ” لم يتخيلوا أن الأمر الذي أقروه سوف يستخدم كوسيلة لإطلاق سراح مجرم. لكن أعتقد أن المشكلة لا تكمن في الخلافات بين التصورات الأوروبية والأذرية، بل بطريقة التفكير.

السيد سليمانوف يشدد في رسالته على الجرحى الأذريين خلال النزاع بين أذربيجان وكاراباخ الجبلية، لكنه لم يذكر بأنه لم يُقتل أي جندي أذري وهو نائم بالفأس من قبل جندي أرمني.

ومن المثير أيضاً، أن الأذريين لا يفرقون بين القتلى في ميدان القتال والقتيل في الليل. ربما على الزملاء الأوروبيين توضيح ذلك للأذريين قبل المفاوضات.

التوقيع: فاهان هوفانيسيان، عضو المكتب الأعلى ونائب رئيس الجمعية البرلمانية (أورونيست) للشراكة الشرقية

ملحق أزتاك العربي  

Leave a Reply

Your email address will not be published.