البابا يزيح الستار عن تمثال الراهب هاغوب ميغابارد بمناسبة الذكرى 500 للطباعة الأرمنية

ضمن جدول زيارات البابا بنديكتوس السادس عشر الى لبنان توجه قداسته الى مقر بطريركية الارمن الكاثوليك في بزمار حيث دخل على وقع ترنيمة “هراشابار” ووسط هتافات “ليحيا البابا” من قبل المواطنين والمؤمنين الذين احتشدوا عند مدخل الدير لاخذ بركته، ورفع قداسته صلاة تبريك لتمثال الراهب هاغوب ميغابارد الذي طبع أول كتاب باللغة الأرمنية، متوسطا بطريرك الأرمن الكاثوليك نرسيس بيدروس التاسع عشر ورئيس الدير غابريال موراديان.

وبعد رفع العلم البابوي عن التمثال، منح البركة لجميع الحاضرين وتسلم هدية تذكارية قدمها البطريرك نرسيس ورئيس الدير وهي عبارة عن نموذج صغير للراهب ميغابارد.
بعد ذلك، دخل الى الدير وعقد اجتماعا بعيدا من الاعلام مع البطاركة والأساقفة، واعضاء مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان ومع الوفد المرافق له.

وكان في استقبال البابا، بطاركة الشرق الكاثوليك: البطريرك الراعي، بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك السريان الكاثوليك يوحنا يونان والكاردينال نصر الله صفير. ورفعت البطريركية الأرمنية العلم البابوي والعلمين اللبناني والارمني، وصورة عملاقة للبابا الذي رافقه كاتشا، أمين سر حاضرة الفاتيكان الكاردينال تريسيزيو برسوني، رئيس مجمع كنائس الشرق الأوسط في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري، الكاردينال جان لوي توران، رئيس المجلس الحبري لوحدة المسيحيين الكاردينال كورت كوخ وأمين عام سينودس الاساقفة المونسنيور نيكولا ايتيروفيتش.
ثم لبّى البابا دعوتهم إلى مأدبة غداء حضرها الى جانب البابا، البطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر، المونسنيور موراديان، اساقفة واعضاء السينودس للأرمن الكاثوليك، جمعية كهنة دير بزمار، الرعايا الأرمنية الكاثوليكية، وحشد من المؤمنين يضم فاعليات من ابناء الطائفة.

مصادر لبنانية

Leave a Reply

Your email address will not be published.