حفيد جمال باشا يصف المجزرة بحق الأرمن بأنها “إبادة”

اسطنبول – أ ف ب: وصف صحافي تركي مخضرم في كتاب جديد وضعه المجزرة بحق الارمن في بلاده إبان الحرب العالمية الاولى بانها “إبادة”، وذلك في تحد لموقف الحكومة من هذه المسألة الحساسة.

وشرح حسن جمال، الكاتب في صحيفة ملييت وحفيد الحاكم العثماني جمال باشا في الحرب العالمة الاولى، افكاره من هذه القضية الشائكة والمثيرة للجدل في كتابه “1915: الابادة الارمنية”.

وكتب في مقدمة الكتاب “ان معاناة 1915 ليست مسألة من الماضي بل من الحاضر”، واضاف “لا يمكننا بلوغ السلام والراحة الا بالمصالحة مع التاريخ — لكن مع التاريخ الحقيقي وليس (التاريخ) المخترع او المعدل مثل تاريخنا — وانقاذ انفسنا من جرثومة استغلاله”.

ويقول الارمن ان ما يناهز مليون ونصف مليون ارمني قتلوا من جانب الامبراطورية العثمانية ابان الحرب العالمية الاولى في ما يؤكدون انه ابادة. لكن تركيا تقول ان 500 الف ماتوا بسبب القتال والمجاعة وترفض رفضا قاطعا استخدام كلمة ابادة.

ويخالف بعض الاكاديميين والمثقفين الموقف الرسمي التركي منذ اواخر التسعينات. وعقد بعض المؤرخين في 2005 مؤتمرا لمناقشة القضية الارمنية.

وقال حسن جمال امام مؤتمر في لوس انجلوس العام الماضي حضره العديد من الارمن في الشتات “ادرك آلامكم بسبب الابادة”.

ونأى بنفسه عن الانظومة التركية الرسمية علما بان ان جده قتل بيد ناشط ارمني في تبيليسي في 1922.

ومثل الروائي اورهان باموك الحائز جائزة نوبل للاداب امام القضاء التركي بعدما صرح لصحيفة سويسرية في 2005 ان تركيا قتلت “30 الف كردي ومليون أرمني” قبل ان يتم لاحقا إسقاط  التهم ضده.

Leave a Reply

Your email address will not be published.