أرمينية في كتابات الجغرافيين المسلمين

احتلت أرمينية – منذ أن تم فتحها على يد حبيب بن مسلمة الفهري عام 25هـ – مكانة مهمة في تاريخ العالم الإسلامي، وذلك لما اختصت به من أهمية جغرافية واستراتيجية نتيجة لوقوعها على تخوم الدولة الإسلامية وحدودها مع الدولة البيزنطية، فضلاً عن غني مواردها الإقتصادية وتنوعها.

وقد انعكست هذه الأهمية جلياً من خلال اهتمام الجغرافيين المسلمين بهذه البلاد في كتاباتهم، إذ أفردوا لها مساحة كبيرة، كما لم تقتصر هذه الكتابات فقط على الجانب الجغرفي فحسب بل امتدت لتشمل بعض الجوانب التاريخية والإقتصادية والعمرانية فضلاً عن الإشارة إلى التنوع العرقي واللغوي هذه البلاد.

وتحاول هذه الدراسة تحليل بعض هذه الكتابات للجغرافيين المسلمين الذين تناولوا أرمينية مع إبراز مراحل تطور معارفهم عنها وأهم مصادرهم التي اعتمدوا عليها في هذا الصدد.

كذلك تحاول الدراسة رصد وتحليل بعض ملامح العلاقات التاريخية بين المسلمين والأرمن في العصور الوسطى من خلال هذه الكتابات، واوجه الاتفاق والاختلاف في هذه الكتابات بين الجغرافيين المسلمين أنفسهم، ومدى الاستفادة منها في دراسة تاريخ أرمينية من جوانب عدة.

(دراسة تحليلية)

د. محمد أحمد أحمد ابراهيم

كلية الآداب.. جامعة بني سويف

Leave a Reply

Your email address will not be published.