أبرز ما جاء في كلمة وزير خارجية أرمينيا إدوارد نالبانديان في الدورة 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة

في كلمة ألقاها وزير خارجية أرمينيا إدوارد نالبانديان كلمة في الدورة 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك تطرق الى العديد من المسائل الهامة، ومنها قضية الجرم الأذري سافاروف التي اعتبرها أنها ضربة جدية لعملية تسوية نزاع كاراباخ وأنها تشكل الخطر على الأمن والإستقرار الإقليميين.

كما أشار الى تهديدات أذربيجان المستمرة بإستخدام القوة ضد أرمينيا وكاراباخ التي تشكل أيضاً الخطر على الأمن والإستقرار. ورغم الجهود النشيطة للدول الوسيطة لم يتم تحقيق أي تقدم لحل مسألة كاراباخ لأن الجانب الأذري يرفض دائماً اقتراحات الوسطاء. مشيراً الى أن أرمينيا ستواصل بذل الجهود لتسوية نزاع كاراباخ بالطرق السلمية على أساس ميثاق الأمم المتحدة والمعايير والمبادئ الدولية.

ومن جهة أخرى تناول الوزير نالبانديان موضوع إحياء الذكرى 65 على بيان الأمم المتحدة لتفادي المجازر ومعاقبة مرتكبيها في العام القادم. وذكر أن تلك الذكرى ستصبح آلية جدية للعمل بصورة مثمرة ضد جرائم الإبادة العرقية ومكافحتها. وذكر أن نفي الإبادة وعدم معاقبة مرتكبيها يمهد السبيل الجديد لتكرار الجرائم الجديدة ضد البشرية.

وقال نالبانديان في كلمته: طالما أننا أبناء أمة شهدت أول إبادة في القرن العشرين فنحن الأرمن متأكدون من أن المجتمع الدولي يجب أن يتحرك بصورة جماعية للاعتراف بالإبادة والتنديد بها وتفادي تكرارها.

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.