“أرمينيا … وردة من الحجر”

أرمينيا… بلد الحجر (الجزء الأول)

بقلم الدكتور نوراير مانجيان

“منتج الخبز من الحجر…معطي الجناح للحجر…بلد الحجر…هاياستاني…للشاعر هامو ساهيان”

تعتبر بلاد الأرمن من البلدان النادرة في العالم بمخزونها الحجري المتنوع، حيث تستعمل الشعب الأرمني الحجر في مختلف مجالات الحياة.

قبل  ملايين السنين غطت البراكين الناشطة ارمينيا بطبقات من الصخور، ومن أهم  تلك الصخور البازلت  والدوف.

ويعرف حجر الدوف بأنه خفيف الوزن ومتين ومعمر سهل النشر، له خمسة أنواع ويسمى باسم المدينة الموجود بها. لحجر الدوف ألوان عديدة، وردي لون أحمر، بنفسجي، أبيض، أسود ورمادي.

حجر البازلت باللون الأبيض المتدرج للرمادي متين وجميل ويمكن رؤية مناظر جميلة في المناطق الجبلية سلسلة عواميد جميلة من البازلت في سهل معبد كارني  وضفاف نهر هرازتان وأماكن أخرى.

شيدت في عهد أرمينيا السوفيتية معاهد أبحاث لدراسة هذه الأحجار وشركات  مجهزة بأحدث الأجهزة لنشر وتوزيع هذه الأحجار. وفي عهد جمهورية أرمينيا الحالية طورت كثيرا طريقة النشر والتوزيع الدوف والبازلت و الرخام. واليوم تصدر تلك الأحجار إلى كل أنحاء العالم.

اشتهر الأرمن منذ  بدء الكلمة بالنحت على الحجر.

نحت على الحجارة الشمس وعناقيد العنب والرمان والزهور. كما شيدت الحصون والقلاع وبنى المعابد والكنائس والقصور.

كان للحجر دور كبير في معرفة تاريخ الأرمن حيث نحتوا على الحجر الأحداث التاريخية الهامة.

اكتشف بتاريخ 25 أيلول 1950 شهادة ميلاد مدينة يريفان (العاصمة الحالية) حيث منحوت على حجر البازلت قبل الميلاد (782) بالخط المسماري أن الملك أركشدي الأول أسس مدينة يريبوني- يريفان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.