أرمينيا…الصلبان الحجرية (الجزء الثالث)

أرمينيا … وردة من الحجر

بقلم الدكتور نوراير مانجيان

في القرون الوسطى (القرن 12و13) ظهر في أرمينيا فن نحت الصليب على الحجر الدوف والبازلت، وسمي (فن الصلبان الحجرية)، هو فن جميل مثل التطريز على القماش ولكن هنا الحجر بدل القماش. هذه الصلبان الحجرية موجودة في كل أراضي أرمينيا التاريخية.

وقد شيد الصليب الحجري كنصب أو صرح وكذلك أستخدم كحجر للضريح لراحة روح المتوفي. ويزن كل صليب حجر يعدة أطنان.

إضافة لما سبق كان ينقش ويدون على الصليب الحجري معلومات عن أحوال البلاد.

توجد على أراضي جمهورية أرمينيا أكثر من خمسين ألف من الصلبان الحجرية لا يشبه الواحد منها الآخر.

وكذلك في جمهورية ناغورني غاراباغ (ارتساخ) في الجبال والوديان وجانب الكنائس والحدائق.

والصلبان الحجرية في هذه المنطقة لها خصوصية رائعة. يوجد صليب حجري مميز للأمير الأرميني لمنطقة خاتشينو (ترجمة منطقة الصليب) حسن جلالي ولزوجته ارزوخاتون.

كما توجد صلبان حجرية منحوت عليها مناظر عسكرية والتي تعطي معلومات تاريخية عن حياة ونضال شعبها الأرمني في القرون الوسطى.

الصلبان الحجرية جميلة جدا وهي بمقاييس كبيرة (متر بمترين) موجودة في كل أراضي أرمينيا التاريخية، توجد في إيران وجورجيا وتركيا وأذربيجان تدل على حضارة الشعب الأرمني.

لقد قدم الممثل الدائم للأمم المتحدة في أرمينيا معلومات موثقة بالصور عن تدمير حوال 5000 من الصلبان الحجرية في منطقة ناخيتشفان من قبل الحكومة الأذربيجانية لمحو معالم الحضارة الأرمينية. وصنف هذا العمل على أنه إبادة للثقافة الأرمينية.

إن النحت على حجر الدوف جاري حتى اليوم وبشكل متطور أكثر حيث تستخدم التكنولوجيا الحديثة.

وقد شيد الكثير من الصلبان الحجرية والنصب التذكارية في عواصم ومدن بلدان عديدة عربونا للمحبة.

إن النحت على الحجر وإبداع الصلبان الحجرية فن أرمني عريق ومميز ودليل على إيمان الشعب الأرمني بالله والقيامة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.