ليون زكي: دور أرمينيا الإنساني مشرف تجاه الشعب السوري

ذكرت صحيفة “الاقتصادي” السورية أن رئيس مجلس الأعمال السوري الأرميني وعضو مكتب اتحاد غرف التجارة السورية السيد ليون زكي، عقد اجتماعاً بحضور أمين سر المجلس والقنصل الفخري لأرمينيا السيد سورين وارطانيان مع وزيرة المغتربين في جمهورية أرمينيا السيدة هرانوش هاكوبيان في مكتبها بيريفان حيث تمت مناقشة وضع الجالية السورية وتمت المطالبة بإسم المجلس بتخصيص قطعة أرض بمساحة نحو 5000 متراً مربعاً لبناء ورش يزاول فيها السوريون الأرمن الذين قصدوا أرمينيا مؤخراً مهنهم على أن تقدم لهم إعفاءات ضريبية وتسهيلات مالية كي يتمكنوا من تأسيسها، فوافقت الوزيرة مبدئياً على الاقتراح في انتظار أن تبت رئاسة مجلس الوزراء بالقرار واتخاذ ما يلزم من إجراءات لتنفيذه على أن يتولى التنسيق والمتابعة أمين سر مجلس الأعمال السوري الأرميني والقنصل الفخري سورين وارطانيان المقيم حالياً في أرمينيا، والذي بجهوده تم مؤخراً افتتاح نادي اجتماعي خاص للجالية السورية في يريفان.

ويذكر أنه تم تكريم الوزيرة هاكوبيان بإهدائها درع مجلس الأعمال السوري الأرميني “تقديراً لجهودها في تحسين الظروف المعيشية للجالية السورية في أرمينيا”.

وأفادت الصحيفة أن عضو مجلس إدارة غرفة تجارة حلب ليون زكي كان قد زار العاصمة يريفان للوقوف عن كثب على أحوال السوريين الذين قصدوا أرمينيا هرباً من أتون المعارك الدائرة في بعض مدن سورية، وخصوصاً في حلب التي تقطنها غالبية السوريين الأرمن والذين اضطرت الحال الأمنية بعضهم إلى الإقامة مؤقتاً في أرمينيا التي تفصل عاصمتها عن حلب ساعة طيران واحدة وبرحلات أسبوعية لحين استقرار الأوضاع على حين قصد بعضهم الآخر لبنان للغاية ذاتها.

كما التقى رئيس مجلس الأعمال السوري الأرميني خلال زيارته بالسفير فوق العادة ليفون سركيسيان (شقيق رئيس الجمهورية سيرج سركيسيان) وكذلك العديد من المسؤولين الحكوميين من وزراء وسفراء ورؤساء وأعضاء اتحاد غرف التجارة والصناعة وفعاليات اقتصادية واجتماعية أخرى عدا عن العشرات من أبناء الجالية السورية ومنهم المقيمين بصفة مؤقتة والذين شكروا مواقف الحكومة الأرمينية حيالهم. وتناول مع المسؤولين الرسميين السبل الكفيلة بتخفيف وطأة ومعاناة الجالية السورية في أرمينيا وتحسين أوضاعهم الحياتية والمساعدات الواجب تقديمها لهم نظراً لارتفاع تكاليف المعيشة مقارنة بسورية خاصة، وذلك من خلال استصدار قرارات عديدة من الجهات الحكومية تصب في مصلحة وخدمة السوريين الأرمن في أرمينيا واعتبارهم بمثابة مواطنين أرمن من حيث الحقوق وتقدم لهم الخدمات الطبية والتعليمية مجاناً، وافتتاح مدرسة خاصة توازي مناهجها المناهج التدريسية المعتمدة رسمياً في سورية بالإضافة إلى خدمات أخرى عديدة.

الى جانب ذلك التقى زكي مع السفير السوري في أرمينيا مأمون الحريري وتناول الحديث وسائل تسهيل وتبسيط إجراءات إقامة الجالية السورية، وخاصة الموظفين الرسميين منهم الذين لا تسمح الظروف الأمنية بعودتهم إلى سورية حالياً، على حين أكد القائم بأعمال السفارة اللبنانية في يريڤان أرا خجادوريان أثناء لقائه به أن دعم الشعب السوري وتقديم الخدمات والمساعدات إلى السوريين المتضررين كافة “لن يتوقف أبداً”. كما أجرى ليون زكي لقاءات اجتماعية مع السوريين من كافة الفعاليات.

وقد أعرب ليون زكي، عن افتخاره وتقديره للدور المشرف الذي تلعبه جمهورية أرمينيا حيال مساعدة الشعب السوري إنسانياً لتجاوز محنته سواء عن طريق إرسال معونات غذائية عبر الطائرات، والتي وصلت باكورتها قبل أسبوع إلى مطار حلب الدولي، أو إصدار قرارات تصب في خدمة الجالية الأرمنية هناك.

وأشاد بجهود الإغاثة التي تقدمها الحكومة الأرمينية إلى الشعب السوري حيث قررت إرسال مؤن ومساعدات غذائية أقلت أول شحنة منها الطائرة الأرمينية التي حطت الاسبوع الماضي في مطار حلب الدولي والشحنة مؤلفة من الرز والسكر والمعكرونة وسيتم توزيعها على المتضررين والمحتاجين في مدينة حلب وستتبعها شحنات أخرى.

وشدد ليون زكي على أن الموقف الرسمي للحكومة الأرمينية هو موقف حيادي حيال الحراك الجاري لكن موقفها ايجابي تجاه الشعب السوري بكل أطيافه ومكوناته دون تمييز أو استثناء أو إلغاء أي طرف لصالح طرف آخر “وهو موقف صريح ضد العنف من أي جهة كانت ومع الحوار البناء للوصول بالوطن إلى بر الأمان”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.